المحتوى الرئيسى

دراسة: التهاب الكبد الغامض يعود لفيروس غدي ينتشر عن طريق لمس البراز بمنطقة الفم - اليوم السابع

05/15 12:59

كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، عن أنه سيستمر تفشي التهاب الكبد الغامض للأطفال طوال الصيف وستظل العديد من الحالات غير مشخصة، كما يحذر الخبراء - حيث يرتفع عدد الوفيات على مستوى العالم إلى 12 بما في ذلك 5 وفيات في أمريكا، حيث حذر الدكتور ماثيو بينيكر رئيس قسم الفيروسات في مايو كلينيك، من استمرار ظهور الحالات هذا الصيف.

الولايات التى يظهر فيها المرض

الولايات التى يظهر فيها المرض

وقالت الصحيفة، إن النظرية الرائدة هي أن سبب المرض هو فيروس غدي ينتشر بشكل طبيعي عن طريق لمس البراز ثم المنطقة المحيطة بالفم.

وقال، إن العديد من الحالات في الولايات المتحدة لا تزال دون تشخيص، ويرجع ذلك على الأرجح إلى كونها حالات أكثر اعتدالًا، وسجلت أمريكا حتى الآن 5 وفيات بسبب التهاب الكبد، واحدة منها في ولاية ويسكونسن.

وأضاف، توفي ما لا يقل عن 12 طفلاً في جميع أنحاء العالم، كما تم الإبلاغ عن وفيات في إندونيسيا وفلسطين، وأيرلندا.

الخبير ماثيو

حذر عالم فيروسات كبير يوم الجمعة من أن تفشي التهاب الكبد الغامض في أمريكا سيستمر "طوال الصيف"، وأن العديد من الحالات لم يتم تشخيصها بالفعل، حيث بلغ عدد القتلى في العالم 12 شخصًا و5 وفيات في الولايات المتحدة.

يشعر العلماء بالحيرة من السبب، لكن النظريات الرائدة تشير إلى أن نوعًا من الفيروسات الغدية ينتشر عن طريق لمس الأسطح الملوثة بالبراز هو السبب وراء المرض.

قال الدكتور ماثيو بينيكر، مدير اختصاصي الفيروسات السريرية في مايو كلينيك Mayo Clinic  فى مينيسوتا، إن الحالات ستستمر في الظهور على مدار العام لأن انتقالها "لا يميل إلى أن يكون موسميًا".

وحذر من أن المدارس ومراكز الرعاية - حيث يختلط العديد من الأطفال - كانت مراكز رئيسية لنشر الفيروس.

حذر الدكتور بينيكر من أن العديد من حالات التهاب الكبد بين الأطفال لا تزال غير مشخصة في الولايات المتحدة لأنه في بعض الحالات، لن يكون الأطفال على ما يرام بما يكفي لنقلهم والديهم إلى الطبيب أو المستشفى.

أظهرت نتائج اختبار غالبية الأطفال المصابين بالتهاب الكبد الغامض في الولايات المتحدة إصابتهم بالفيروس الغدي، لكن ليس من الواضح ما إذا كان الفيروس نفسه يسبب المرض أم العدوى إلى جانب عامل آخر مثل التشخيص السابق لفيروس كورونا.

وقالت الصحيفة، تعد الفيروسات الغدية شائعة نسبيًا بين الأطفال، ولكن حتى هذا العام نادراً ما كانت مرتبطة بالتهاب الكبد، تم استبعاد الأسباب الشائعة للمرض - فيروسات التهاب الكبد A   و B و C و D و E -

توفي حتى الآن ما لا يقل عن 12 طفلاً بسبب التهاب الكبد الغامض في جميع أنحاء العالم، كما تم الإبلاغ عن 5 وفيات في إندونيسيا وواحد في كل من أيرلندا وفلسطين، تم تسجيل أكثر من 110 حالات في 26 ولاية حتى الآن، مع إصابة 15 طفلاً بمرض شديد لدرجة أنهم بحاجة إلى زراعة كبد.

على الصعيد العالمي، تم الإبلاغ عن 450 حالة في 21 دولة معظمها بين الأطفال دون سن 10 سنوات، معظمهم في المملكة المتحدة (160)، التي رصدت تفشي المرض لأول مرة.

أكد الدكتور بينيكر، رئيس قسم الفيروسات في مايو كلينيك، إنه لن أكون مرتاحًا للقول إن هذا التفشي قد بلغ ذروته، أود أن أقول إن الحالات ستستمر في الظهور طوال فترة الصيف لأننا سنستمر في رؤية الأطفال في الحضانة حيث يوجد انتقال أعلى، مؤكدا، إن هذا النوع من الفيروسات الغدية لا نميل إلى التفكير بأنها ستكون موسمية، سنستمر في رؤية الحالات على مدار العام."

وأضاف، يُطلق على الفيروس الغدي الذي تم اختباره إيجابيًا لدى معظم الأطفال المصابين بالتهاب الكبد الغامض من الناحية العلمية النوع 41، يصيب هذا الجهاز الهضمي ويثير أعراضًا منها الإسهال والقيء، ينتشر عن طريق البراز الفموي، أو عندما يلمس شخص ما سطحًا ملوثًا بالبراز ثم يلامس فمه لاحقًا.

وردا على سؤال حول ما إذا كان سيتم رصد العديد من الحالات في الولايات المتحدة، حذر بينيكر من أنه من المحتمل أن يتم تشخيص العديد منها لأنها أكثر اعتدالا.

وأوضح، "يمكن أن يحدث الالتهاب الكبدي على نطاق متدرج مما يؤدي إلى دخول الفرد إلى المستشفى حيث يكون المرض أكثر اعتدالًا، وفي الحالات الخفيفة، قد لا يدفع الآباء إلى اصطحاب أطفالهم للفحص أو إلى المستشفى، سيعاني العديد من هؤلاء الأطفال من أعراض التهاب المعدة والأمعاء مثل القيء والإسهال والغثيان، كما يعاني البعض أيضًا من أمراض الجهاز التنفسي العلوي مثل السعال أو التهاب الحلق الذي يسبق التهاب الكبد.

وأكد، سوف يلاحظ أولئك الذين يصابون بعد ذلك بالتهاب الكبد من تغيرات في لون الجلد، لذلك تظهر أعراض اليرقان أو اصفرار الجلد على البعض، تتراوح من تغيرات ملحوظة للغاية إلى تغيرات طفيفة للغاية، اصفرار بياض العين هو أيضًا شيء واضح جدًا ويصاب الوالدان بصدمة شديدة في بعض الأحيان، لكن في أحيان أخرى يكون خفيًا للغاية وقد لا يتم ملاحظته."

وأضاف، إنه مع حوالي 90% من الأطفال الذين ذهبوا لرؤية طبيب يدخلون المستشفى، فهذا يعني أن هناك فقط "نسبة صغيرة" ممن لم يكونوا مرضى بدرجة كافية للذهاب إلى الأطباء.

وأكد، إنه لايزال من السابق لأوانه القول ما إذا كانت الولايات المتحدة ستكتشف معظم الحالات في العالم، حيث تحتل المرتبة الثانية حاليًا، لكنه قال إنه نظرًا لوجود عدد كبير من السكان في البلاد، فإنه يشير إلى وجود "عدد أكبر بكثير هنا من البلدان الأخرى".

وأشارت الصحيفة، إلى أن المملكة المتحدة، التي يبلغ عدد سكانها 67 مليون شخص - معظم الحالات في العالم حتى الآن بأكثر من 160 حالة.

لكن الولايات المتحدة - حيث يعيش ما يقرب من 5 أضعاف عدد الأشخاص أو 329 مليون - سجلت ثاني أعلى عدد من الحالات بأكثر من 110، اكتشف كلا البلدين التهاب الكبد أكثر من غيره بسبب أنظمة المراقبة القوية للأمراض.

وأوضحت الصحيفة، إن حالات التهاب الكبد التي لم يتم تشخيصها ولكنها تحسنت من تلقاء نفسها لا ينبغي أن تقلق الوالدين، حيث من غير المحتمل أن يكون لها أي آثار طويلة المدى، ولكن يجب على أي آباء قلقين بشأن طفلهم أن يأخذوه للفحص.

يدير بينيكر Binnicker قسم علم الفيروسات السريري في مايو كلينيك، وقد اتصل بمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) لتقديم المساعدة في اختبار عينات من المرضى بحثًا عن فيروسات غدية، لكنه قال في الوقت الحالي إن العرض لم يتم قبوله، على الأرجح لأنه لم يكن هناك سوى عدد قليل نسبيًا من الحالات حتى الآن.

أهم أخبار كورونا

Comments

عاجل