المحتوى الرئيسى

واتساب يرد على مخاوف ضمان سلامة الأطفال بعد التغييرات الأخيرة 

02/20 20:30

أثارت التغييرات الأخيرة في تطبيق واتساب، بشأن الحد الأدنى لعمر المستخدمين، مخاوف خبراء السلامة الذين وصفوا التطبيق بالمهمل والمتهاون  فيما يتعلق بإجراءات حماية وضمان سلامة الأطفال.

وكان الحد الأدنى لعمر المستخدمين لواتساب سابقًا 16 عامًا في بعض البلدان، ولكن تم تخفيض الحد الأدنى للعمر بشكل كبير في حركة وصفت بأنها "متهاونة" من قبل الخبراء.

وكان الحد الأدنى لاستخدام واتساب غير موحد في جميع أنحاء العالم، فعلى سبيل المثال، في الولايات المتحدة، كان الحد الأدنى 13 عامًا، بينما في المملكة المتحدة وبلدان الاتحاد الأوروبي، كان 16 عامًا، ولكن اعتبارًا من اليوم (16 فبراير) الجاري، قامت واتساب التي تمتلكها ميتا بتخفيض الحد الأدنى إلى 13 عامًا لجميع البلدان.

وفي بيان صدر اليوم، قالت واتساب: "نقوم بتحديث شروط الخدمة الخاصة بنا وإجراء التغييرات المناسبة على سياسة الخصوصية لتعكس أن الحد الأدنى لاستخدام واتساب في المملكة المتحدة سيتم تغييره من 16 إلى 13 عامًا. هذا التحديث سيضمن وجود متطلب حد أدنى موحد للعمر في واتساب على مستوى العالم".

وأضافت واتساب: "لن يكون هناك أي تغيير في الخدمات التي تتلقاها. كما هو الحال دائمًا، تظل رسائلك الشخصية ومكالماتك مشفرة من طرف إلى طرف، لا يمكن لأي شخص آخر، حتى واتساب نفسه، قراءتها أو الاستماع إليها".

وكان الحد العمري في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي 13 عامًا حتى عام 2018، عندما تم زيادته إلى 16 عامًا استجابةً لقوانين حماية البيانات.

هذا وفتح واتساب أبوابه أمام مزيد من الأطفال الصغار قبل وضع تدابير السلامة فيمكان يُعتبر أمرًا متهاونًا ومثيرًا للقلق.

وصرحت راني جوفندر، كبيرة مسؤولي سياسات السلامة على الإنترنت لحماية الطفل في الجمعية الوطنية لمنع القسوة على الأطفال (NSPCC)، أن فتح واتساب أمام مزيد من الأطفال الصغار قبل وضع تدابير السلامة في مكانها يعتبر أمرًا متهاونًا ومثيرًا للقلق.

في سياق متصل  يفتخر واتساب بميزة تشفير الرسائل من طرف إلى طرف، وهي ميزة أُعتبرت هدفًا لمشروع قانون السلامة على الإنترنت في المملكة المتحدة، وأضافت جوفندر: "فتح واتساب أمام مزيد من الأطفال الصغار قبل وضع تدابير السلامة في مكانها يعتبر أمرًا متهاونًا ومثيرًا للقلق".

أهم أخبار تكنولوجيا

Comments

عاجل