المحتوى الرئيسى

العودة إلى "حياة الغابة".. نتيجة محتملة للذكاء الاصطناعي

06/05 01:44

بشكل سريع، تتوالى التحذيرات الجدية في العالم من التأثيرات "المدمرة" لبرامج الذكاء الاصطناعي إن لم تضبط بتشريعات، حيث قد تسبب ضمورا في عقل الإنسان تقذف به إلى مستوى عصور الجمع والالتقاط في الغابات.

ويتمثل التهديد الأخطر في التحذير الذي أطلقه مسئول بريطاني بارز فى هيئة الرقابة على الإرهاب، هو جوناثان هول كيه سي، الذي يتمثل دوره في مراجعة مدى كفاية تشريعات الإرهاب.

وقال المسؤول البريطاني إن تهديد الأمن القومي من الذكاء الاصطناعي أصبح أكثر وضوحا من أي وقت مضى، وإن التكنولوجيا بحاجة إلى أن تصمم مع وضع نوايا الإرهابيين في الاعتبار.

وأضاف أنه "قلق بشكل متزايد من نطاق برامج الدردشة الإلكترونية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي لإقناع الأفراد الضعفاء بشن هجمات إرهابية"، وفقا لصحيفة "ذي أوبزيرفر" البريطانية.

وشارك في إرسال هذه التحذيرات مؤسسو ومبتكرو برامج وشركات الذكاء الاصطناعي أنفسهم، وهي تشبه التحذيرات التي أطلقها علماء أسهمت أبحاثهم في إنتاج الطاقة النووية خلال الحرب العالمية الثانية، من مخاطر استخدام هذا الاختراع في صناعة قنابل تدمر البشرية.

خبير التحول الرقمي وأمن المعلومات زياد عبدالتواب يعدد لموقع "سكاي نيوز عربية"، المخاوف من عدم تقنين تطور الذكاء الاصطناعي، قائلا:

• اعتماد الإنسان على الذكاء الاصطناعي قد يقلل في المستقبل من اعتماده على عقله البشري، ويؤدي لضمور في قدراته، بحيث يصبح أقل ذكاء.

• هذا الأمر سبق مثال له، وهو أن اعتماد الإنسان على الآلات جعله يقلل استخدامه لعضلاته، فأصبح أضعف بدنيا من العصور السابقة.

• يمكن لتطبيقات الذكاء الاصطناعي التسبب في الاستغناء عن مهن وظائف، مما يعني زيادة البطالة وأزماتها.

• وصول هذه البرامج السريع إلى مليارات البشر في وقت قصير، يهدد بسرعة ظهور تأثيراتها.

وقبل أيام، صدر بيان عن كبار الخبراء ورجال الأعمال في هذا المجال، من بينهم مبتكر برنامج "تشات جي بي تي" سام ألتمان، ونشره مركز أمان الذكاء الاصطناعي (منظمة غير ربحية مقرها في سان فرانسيسكو)، دعا لجعل مقاومة مخاطر الذكاء الاصطناعي أولوية عالمية، مثلها مثل الأوبئة والحرب النووية، وقال إن هذا "التحذير الأخير".

ويواظب ألتمان على إبداء مخاوفه من إمكان إلحاق الذكاء الاصطناعي "أضرارا جسيمة بالعالم"، من خلال تزوير نتائج عمليات انتخابية مثلا، أو إحداث تغييرات جذرية في سوق العمل.

ومنذ شهرين، دفعت هذه المخاوف 1300 مدير شركة تعمل في الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات إلى توقيع وثيقة تطالب بإيقاف تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي لمدة 6 أشهر على الأقل، لحين وضع ميثاق أخلاقي لعملها.

وسبق لجيفري هينتون، وهو أحد الآباء المؤسسين للذكاء الاصطناعي، أن حذر من "مخاطره الجسيمة على المجتمع والإنسانية" عندما ترك منصبه في شركة "غوغل" العملاقة مطلع مايو.

وعقد عدد كبير من مديري الشركات العملاقة في تكنولوجيا المعلومات في الولايات المتحدة، مجموعة لقاءات في البيت الأبيض، وبحضور نائبة الرئيس الأميركي، مطالبين بالبت في وضع تشريعات لتنظيم عملية تطوير هذه المنظومة.

أهم أخبار تكنولوجيا

Comments

عاجل