المحتوى الرئيسى

«بول كيرن».. قصة جندي حرمته الحرب من النوم 40 عاما

10/01 11:18

 كيف يمكنك الحصول على 8 ساعات نشاط إضافية في اليوم؟.. بحساب بسيط لعدد ساعات اليوم والتي لا يمكن أن تتجاوز الـ 24 ساعة تجد أنه يمكنك أن تبقى على نشاط مالا يتجاوز الـ 17 ساعة فلا يمكنك أن تستمر بنشاط أكثر من ذلك فالجسم في حاجة إلى النوم ما لا يقل عن 7 ساعات يومية ومنطقيا إذا أرادت زيادة نشاطك فكل ما عليك فعله هو التخلي عن عدد ساعات نومك.

وكون التخلي عن النوم أمر مستحيل تنفيذه فقد تعتقد أن السؤال تخيلي ولكن حقيقة الأمر أن هذا السؤال ليس تخيلي أو بهدف تنشيط الدماغ ولكنه حقيقي فهناك من تمكن منذ أكثر من 67 سنة أن يحقق تلك المعادلة المستحيلة حتى زادت عدد ساعات نشاطه في اليوم 8 ساعات ليعيش حوالي 116 ألفا و800 ساعة نشاط زائدة مقارنة بأي شخص آخر خلال 40 عام.. فإذا أردت معرفة الطريقة فعليك أن تعلم قصة الجندي " بول كيرن" ورصاصته العجيبة.

في عام 1914 استيقظ العالم على أولى الحروب العالمية التي وقعت بين دول الحلفاء بقيادة بريطانيا وفرنسا وروسيا ودول المركز بقيادة المانيا والدولة العثمانية ومع اندلاع الحرب العالمية الأولى انضم "بول كيرن" إلى الملايين من المواطنين المجريين الذين استجابوا لنداء الانتقام بعد مقتل الأرشيدوق النمساوي فرانز فرديناند.

وبعد عام واحد من انضمام " بول كيرن" إلى الجيش المجري وانتقاله إلى فيلق النخبة من قوات الصدمة التي من شأنها أن تقود الطريق في إزالة الخنادق الروسية على الجبهة الشرقية حدث ما هو متوقع في اي حرب إصابة بول كيرن برصاصة روسية في الرأس اخترقت الفص الأمامي من رأسه ليغلق بول كيرن عينيه للمرة الأخيرة.

وعلى عكس كافة التوقعات فتح كيرن عينيه على الحياة من جديد بعد أن تم إنقاذه في إحدى المستشفيات لينجو من موت محقق بكافة المقاييس حتى أنه نجا من آثار الرصاصة المتوقعة بشكل استثنائي فلم يفقد القدرة على السمع أو النطق أو حتى الرؤية في معجزة وقف العلم أمامها انبهارا.

واذا كنت تعتقد أن انبهار العلم توقف عند تعافي كيرن فمازال هناك الكثير حيث عجز العلم عن تفسير حالة كيرن بعد التعافي فمنذ اللحظة التي استيقظ فيها كيرن من إصابته اطمئن الأطباء عليه ولكن لم يدرك أحد على الفور أن كيرن فقد القدرة على النوم في حالة هي الأولى والأخيرة التي شهد عليها التاريخ الحديث وفقا لموقع "وارهيستوري".

حيث اكتشف كيرن بعد تعافيه أنه لم يشعر مطلقا بالرغبة في النوم ليظل مستيقظا لمدة 24 ساعة فعلى الرغم من أن النوم يعتبر جزء ضروري في حياة الإنسان كونه مهم للغاية للحفاظ على صحة الشخص جسديا وعقليا فالنوم يعيد بناء واستعادة الأنظمة الحيوية في الجسم بما في ذلك الدماغ كما يتسبب في إطلاق البروتينات في الدماغ ويقطع نقاط الاشتباك العصبي غير الضرورية ويعيد الوظيفة الإدراكية ولهذا فإن الأشخاص الذين لا ينامون يعانون من الهلوسة وتغيرات في الشخصية فالأرق كان سبب في قتل حتى فئران التجارب.

ولكن بول كيرن لم يعاني من أي من هذه الأعراض على مدى 40 عام من الاستيقاظ وهو ما جعل حالته استثنائية فكانت مشكلته للاستيقاظ على مدى 24 ساعة هو شعوره بالصداع فقط إذا لم يقوم بغلق عينيه لإراحة أعصابه البصرية لمدة ساعة يوميا.

حاول كيرن في البداية إجبار نفسه على النوم لكنه وجد أن هذا الأمر أكثر إرهاقا من البقاء مستيقظا ولكن رغبته في أن يعيش بشكل طبيعي دفعته للبحث عن الأسباب فسمح للعديد من الأطباء من النمسا إلى أستراليا على فحصه ليعجز العلم في تحديد سبب واحد وراء استثنائية الحالة.

افترض أحد الأطباء أن كيرن ربما ينام لثواني في كل مرة على مدار اليوم دون أن يدرك ولكن بعد مراقبته تم التأكد أن كيرن لم ينام بهذه الطريقة حتى اعتقد أطباء آخرون أن السر في الرصاصة الروسية التي مرت عبر صدغه الأيمن وخرجت مرة أخرى حيث ازالت الرصاصة جزء من الفص الأمامي له وهو الجزء الذي يشارك في مجموعة واسعة من أنشطة الدماغ بما في ذلك الحركة والتخطيط والعواطف وحل المشكلات.

أهم أخبار مقالات

Comments

عاجل