المحتوى الرئيسى

أكتوبر الحاسم.. معركة ما قبل المونديال تهدد مدربي كبار أوروبا

10/01 13:52

سيمثل شهر أكتوبر عاملاً حاسماً في شكل المنافسة بالدوريات الأوروبية الكبرى، ومستقبل المدربين والفرق المتأهلة لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وستعيش فرق الدوريات الأوروبية الكبرى شهراً مضغوطاً من المباريات في أكتوبر/تشرين الأول الحالي، بسبب التوقف الذي سيمتد لنحو شهر ونصف نظرا لإقامة كأس العالم 2022 بشكل استثنائي هذا العام في فصل الشتاء، أي في منتصف موسم الدوريات.

فكرة إقامة من 8 إلى 10 مباريات في شهر واحد تعني أن هناك الكثير من الضغط سيمارس على المدربين، خاصة هؤلاء الذي تعاني فرقهم من تراجع في المستوى كبايرن ميونخ في ألمانيا وليفربول في إنجلترا وغيرهما.

"العين الرياضية" تلقي الضوء على قائمة مباريات الفرق الكبرى التي تعاني هذا الموسم في دوريات أوروبا الـ4 الكبرى، خلال شهر أكتوبر الحالي، والتي باتت تواجه مصيرا مجهولا.

يعتبر ليفربول من أكثر الفرق الإنجليزية الكبرى التي تعاني هذا الموسم، بسبب البداية الكارثية التي جعلت الفريق يحل ثامناً في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، بالإضافة للخسارة 1-4 في افتتاح مشوار الفريق في دوري أبطال أوروبا ضد نابولي الإيطالي.

تلك الخسائر وضعت مستقبل موسم ليفربول على المحك من جانب، ووضعت علامات استفهام حول إمكانية رحيل الألماني يورجن كلوب مدرب الفريق من جانب آخر.

وسيلعب رفاق محمد صلاح خلال الشهر الحالي 9 مباريات ضد برايتون وأرسنال ومانشستر سيتي ووست هام يونايتد ونوتنجهام فورست وليدز يونايتد في الدوري الإنجليزي، بالإضافة إلى مواجهات أمام رينجرز الإسكتلندي مرتين وأياكس أمستردام الهولندي في دوري أبطال أوروبا.

ليفربول

إذا كان تشيلسي الإنجليزي قد أقال الألماني توماس توخيل وعين جراهام بوتر بدلاً منه، فإن شهر أكتوبر سيكتب بداية علاقة البلوز بالمدرب المحلي.

بوتر لم يلعب الشهر الماضي مع فريق جنوب لندن إلا مباراة واحدة كانت ضد ريد بول سالزبورج النمساوي في دوري أبطال أوروبا وانتهت بالتعادل 1-1، ولم يكن قد تعرف على الفريق بعد.

أما الآن، وبعد فترة توقف طويلة وعدد مرتقب من المباريات، فإن بوتر سيواجه الآن شهر تحديد المصير حيث سيلعب فريقه خلال الشهر الحالي 9 مباريات.

ويلتقي تشيلسي في الدوري مع كريستال بالاس وولفرهامبتون وأستون فيلا وبرينتفورد ومانشستر يونايتد وبرايتون، بينما سيلعب الفريق 3 مباريات في دوري أبطال أوروبا منها مباراتان ضد ميلان الإيطالي وواحدة أمام ريد بول سالزبورج.

 جراهام بوتر

فريق بايرن ميونخ حامل لقب الدوري الألماني الذي لم يقدم أداءات مقنعة في الجولات الأخيرة من المسابقة وحتى ضد برشلونة الإسباني في دوري أبطال أوروبا رغم فوزه 2-0 سيواجه مباريات عصيبة في أكتوبر.

وسيلعب بايرن الذي عاد للانتصارات المحلية في آخر أيام سبتمبر/أيلول الماضي، 3 مباريات في دوري أبطال أوروبا هذا الشهر ضد فيكتوريا بلزن التشيكي مرتين وبرشلونة، بينما سيلعب في الدوري أمام بروسيا دورتموند وفرايبورج وهوفنهايم وماينز، بإجمالي 7 مباريات في الشهر.

المدرب يوليان ناجلسمان سيكون مطالباً بتصدر مجموعته في دوري أبطال أوروبا على أقل تقدير كي يفلت من مواجهة صعبة في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، وذلك بالإضافة للارتقاء في الجدول المحلي الذي كان بايرن يقف فيه في المركز الخامس أثناء عطلة الفيفا الأخيرة.

بايرن ميونخ

رغم أن برشلونة الإسباني يقدم أداءات جيدة في الموسم الحالي على الصعيدين المحلي والأوروبي، فإن الفريق ليس المتصدر في كلا المسابقتين.

ويبتعد برشلونة ثاني جدول ترتيب الدوري الإسباني عن المتصدر ريال مدريد بفارق نقطتين، بينما يفصله عن بايرن ميونخ 3 نقاط بعد جولتين في مجموعات دوري أبطال أوروبا في الوصافة أيضاً.

وسيواجه تشافي هيرنانديز خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول فرصة لتأكيد تفوق فريقه الفني على بايرن ميونخ من خلال المباراة الثانية، بعد سقوط البارسا في المباراة الأولى رغم التفوق في الأداء على أرض الملعب، هذا بالإضافة لمواجهة حاسمة ضد ريال مدريد في الكلاسيكو منتصف الشهر الجاري.

ويلعب برشلونة في أكتوبر/تشرين الأول، 9 مباريات، ثلثها في دوري أبطال أوروبا بواقع مباراتين ضد إنتر ميلان الإيطالي ولقاء مع بايرن ميونخ وهي مباريات ستحسم شكل مجموعة الموت في دوري أبطال أوروبا.

على صعيد الدوري سيلعب البارسا مع ريال مايوركا وسيلتافيجو وريال مدريد وفياريال وأتلتيك بلباو وفالنسيا.

برشلونة

يعتبر ماسيميليانو أليجري، مدرب يوفنتوس الإيطالي، من أكثر المدربين الذين يتعرضون للنقد في الفترة الأخيرة وهو مهدد بشدة بفقدان منصبه خلال الشهر الحالي.

وعانى يوفنتوس من بداية كارثية هذا الموسم، حيث خسر أوروبياً مباراتيه ضد باريس سان جيرمان وبنفيكا، بنتيجة 2-1 في المباراتين، بينما على الصعيد المحلي يحتل المركز الثامن بعشر نقاط بعد 7 جولات.

ويواجه أليجري مع اليوفي 8 اختبارات هذا الشهر، 5 في الدوري أمام بولونيا وميلان وتورينو وإمبولي وليتشي، مقابل 3 في الأبطال ضد ماكابي تل أبيب مرتين، وبنفيكا مرة.

يوفنتوس

نادي ميلان حامل لقب الدوري الإيطالي، يواجه هو الآخر بصحبة مدربه ستيفانو بيولي شهراً صعباً محلياً وأوروبيا،ً من خلال لعب 5 مواجهات قوية.

ويحتل الروسونيري المركز الخامس في الدوري الإيطالي، لكنه سيلعب هذا الشهر 5 مباريات صعبة في المسابقة المحلية ضد إمبولي ثم اليوفي وهيلاس فيرونا ومونزا وتورينو، بينما في الأبطال سيلعب مع تشيلسي مرتين ودينامو زغرب الأوكراني مرة.

ويتصدر ميلان ترتيب مجموعته في دوري أبطال أوروبا برصيد 4 نقاط بفارق نقطة عن دينامو زغرب و3 نقاط عن تشيلسي الرابع.

ميلان

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل