المحتوى الرئيسى

الثانوية ليست نهاية المطاف.. «إسراء» تجاوزت خيبة الأمل بدكتوراة في الولايات المتحدة - المصري لايت

08/14 18:00

«لا توجد كليات قمة أو قاع، بل أنت مَن تصنع قمة نفسك»، عبارة تتردد كثيرًا فى كل عام مع ظهور نتيجة الثانوية العامة، حتى باتت إنشائية، لكن هناك من القصص الحقيقية ما يجعل هذه العبارة واقعية، إذ إن التوقف عند الإحباط سواء من الطالب أو الأهل حال عدم حصوله على مجموع كبير ليدخل كلية «قمة» يجعل الطالب يشعر وكأن مستقبله انتهى عند تلك اللحظة، وسيكمل حياته أقل ممن دخلوا تلك الكليات، لكن كثيرين أثبتوا أن ذلك وهم، فالنجاح يكمن فى الاستمرارية بعد دخول الكلية وتحقيق التفوق سواء من الناحية الأكاديمية أو المهنية فيما بعد.

التحقت بعدها «إسراء» بأصعب أقسام الكلية، وهو الكيمياء الحيوية، وحصلت على المركز الأول على القسم، لكن الظروف تعاندها من جديد، ويضيع حلمها، للمرة الثانية، فلم تتعين معيدة بعد التخرج، فنال الإحباط من قلبها، وشعرت أنها ستبدأ من نقطة الصفر، موضحة: «بعد عدة سنوات سافرت مع زوجى وأولادى إلى أمريكا، ووجدت أنها توفر الالتحاق ببرنامج الدكتوراه بمنحة كاملة تتضمن مصاريف الدراسة ومرتبًا شهريًّا دون الحصول على ماجستير، وبالبكالوريوس فقط، وسعدت جدًّا أن بكالوريوس العلوم من مصر معترف به هناك».

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل