المحتوى الرئيسى

نصائح لحماية طلاب الثانوية العامة من التأثر بالأحداث.. منها الحوار وتحديد الهدف

06/24 10:56

جريمة قتل الطالبة نيرة أشرف، وواقعة تخلص شاب من حياته من أعلى كوبري جامعة المنصورة، وآخر أقدم على إنهاء حياته بإلقاء نفسه في نهر النيل من أعلى الكوبري العلوي بمدينة دسوق، في فرع رشيد، حوادث متعددة كانت وقودا للسوشيال ميديا خلال الأيام القليلة الماضية، تركت أثار سلبية ومؤلمة على نفوس الجميع.

كيف نحمي طلاب الثانوية العامة من الأحداث الأخيرة؟

ومع انطلاق موسم امتحانات الثانوية العامة، ذلك الحدث الذي يربك الملايين من الطلاب وذويهم كل عام، يوصي أطباء وخبراء الصحة النفسية بابتعاد الطلاب عن التعرض لمسببات الضغط النفسي، وتهيئة جو مناسب للطلاب للمذاكرة، فكيف يمكن تحقيق ذلك في ذلك الحوادث المتكررة في تلك الأيام؟.

الدكتور خالد كمال جوهر، الاستشاري النفسي والتربوي، بدأ حديثه لـ«الوطن» بالإشارة إلى أن الشباب المراهقين في أكثر المراحل العملية التي يسهل تأثرها بتلك الأخبار المتداولة من جرائم قتل وحوادث إنهاء بعض الشباب لحياتهم، ومن الصعب منعهم عن مصادر تلك الأحداث على مواقع التواصل الاجتماعي في كل ساعة وجميعهم يملكون هواتف محمولة يتصفحون السوشيال ميديا في كل وقت ولذلك يجب التعامل السليم مع الأبناء بعد تعرضهم لتلك الأخبار، بحسب قوله.

وعن الطريقة الأفضل في التعامل مع المراهقين من طلاب الثانوية  العامة لإبعادهم عن تلك الأحداث بالتزامن مع توتر الامتحانات، قال «جوهر» إنه من الضروري والمهم أن تتحاور الأسرة مع أبناءهم حول تلك الحوادث: «لازم يفهموا ولادهم إن كل واحد له ظروف ومختلفة ومهما حصل مينفعش نستسلم وننهي حياتنا»، مع عرض الأب والأم تجاربهم الشخصية التي تجاوزا فيها الأزمات ووصلوا بها إلى النجاح حتى يقتدي بهم الأبناء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل