المحتوى الرئيسى

"خريجى الأزهر" بمطروح تشارك فى ندوة لمكافحة "الفكر المتطرف" بكلية الآثار - اليوم السابع

05/15 12:18

شاركت المنظمة العالمية لخريجى الأزهر بمحافظة مطروح، فى ندوة توعوية لطلاب كلية الآثار واللغات تحت شعار "معا ضد التطرف" بقاعة المؤتمرات بمركز الإعلام.

أوضح الدكتور محمد المغربى - عميد كلية الآثار واللغات بمطروح، أن الهدف من الندوة هو نشر الوعى لدى الطلاب؛ لما لهذه الطبقة من تأثير وانتشار واسع بين فئات المجتمع، وحثهم على تعلم حقوق الإنسان ضمن دين الإسلام الحنيف، والديانات الأخرى لمعتنقيها؛ من أجل الحصول على الحقوق وتنفيذ الواجبات التى تقع على عاتقهم وتنظيم الأدوار لضمان السلم المجتمعي. 

أكد الشيخ عبد العظيم سالم - رئيس فرع المنظمة بمطروح، أن الوسطية تعنى الاعتدال دون إفراط أو تفريط، كما قالت السيدة عائشة أن النبى صلى الله عليه وسلم عندما يُخير بين أمرين كان يختار أوسطهما؛ لأن الدين الإسلامى دين يسر، مضيفًا أن الله تعالى قد خلقنا مختلفين من شعوب وقبائل لنتعارف وليس لنتشاحن.

كما تطرق فضيلته إلى الأساليب المتبعة من قبل الجماعات المتطرفة الإرهابية فى استغلال الشباب وتجنيدهم.

من جانبه أكد الشيخ حسن عبد البصير - وكيل وزارة الأوقاف بمطروح، أن التطرف يتمثل فى الغلو والتشديد، مما يؤدى إلى تفتيت المجتمع وتقطيع أوصاله، مضيفًا أن الإسلام حذر من التطرف، فمنهج الإسلام هو الاعتدال، وأشار إلى العوامل التى أدت إلى التطرف فى غياب ثقافة الحوار وغلبة ثقافة العنف.

وأوضح عبد البصير، أنه من علامات التطرف عدم تقبل الآخر وعدم التعايش السلمى معه، ادعاء الحقيقة المطلقة، التعصب للرأى، التزام التشديد فى كل مسألة بما يخالف الشرع، والغلظة والقسوة فى التعامل، داعيًا إلى إنشاء بنية أساسية، ثقافية، دينية، وتوعوية، تحصن شبابنا من الوقوع فى التطرف والفهم الخاطئ لديننا الحنيف.

وأوضح القمص متى زكريا - راعى كنيسة السيدة العذراء بمرسى مطروح، أنه من أهم عوامل قيام الحضارات القديمة عدم وجود التطرف بها، إلى جانب الموقع الجغرافى، احترام الفكر الإنسانى، حيث توجد عوامل تساعد فى تشكيل الفكر الإنسانى هى الأسرة، المدرسة، دور العبادة، الأصدقاء، الإعلام.

وفى نهاية اللقاء تم فتح باب النقاش والحوار مع جميع الطلاب والاستماع إلى استفساراتهم والرد عليها.

IMG-20220515-WA0008

IMG-20220515-WA0009

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل