المحتوى الرئيسى

القومي للحوكمة يعقد ندوات للتوعية بأهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر2030

12/06 14:15

بدأ المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة الذراع التدريبي لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية في تنفيذ مجموعة ندوات للتوعية والتعريف بأهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر ٢٠٣٠ لطلاب الجامعات على مستوى الجمهورية، وذلك عبر منصة زووم Zoom الإلكترونية.

وأوضحت الدكتورة شريفة شريف، المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة أن مجموعة الندوات تأتي في إطار الخطة الاستراتيجية للمعهد الخاصة بالتوعية والتكامل والشراكة بين كافة الأطراف للنشر والتعريف بمفهوم التنمية المستدامة اتساقاً مع "رؤية مصر 2030".

 وأشارت إلى أن محاور الندوات تمثلت في مفهوم التنمية المستدامة، من الأهداف الإنمائية الألفية إلى أهداف التنمية، أهداف التنمية المستدامة، وضع مصر في تقرير التنمية المستدامة 2020-2021، روية مصر 2030 وتحديثها، الحوكمة وتعريفها، مبادئها وقيمها وتطبيقها ومؤشرات قياسها، أثر تطبيق الحوكمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأضافت شريف أن المرحلة الأولى من مجموعة الندوات التوعوية استهدفت طلاب جامعة دمنهور، واستفاد منها 50 طالب، وطلاب جامعة بورسعيد، واستفاد منها 40 طالب، كما يتم تنفيذها حاليا لطلاب كليات جامعة عين شمس.

يذكر أن وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية والمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة، فعاليات الدفعة المتخصصة للإعلاميين والصحفيين من مبادرة كن سفيرًا بحضور د.شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة، د.حسين أباظة، المستشار الدولي للتنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر.

وأكدت الدكتورة شريفة شريف، أن مبادرة "كُن سفيرًا" من أهم المبادرات التي أطلقتها وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية بالتعاون مع المعهد، مشيرة إلى أنه تم إطلاق المبادرة في 2020 وتقدم لها ما يفوق 7000 مرشح، وتم تدريب نحو 1100 شاب وشابة خلال العام الأول في الفئة العمرية من 18-35 عام، تم بعد ذلك تصفية المترشحين واختيار نحو 500 شاب وفتاة كسفراء للتنمية المستدامة.

وأشارت شريف، إلى أهمية تقييم الأثر التدريبي للمبادرة على المتدربين، منوهة عن تنفيذ مراحل جديدة من مبادرة "كن سفيرا" خلال الأشهر القادمة تستهدف مجموعة جديدة من الإعلاميين والصحفيين ليكونوا سفراء للتنمية المستدامة لتعريف المواطنين بأهداف ومباديء التنمية المستدامة ودورهم في تنفيذها.  

وسلطت شريف، الضوء على المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" ومشروع تنمية الأسرة المصرية وأثرهما في تحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة السبعة عشر، وكذلك تحقيق أهداف رؤية مصر 2030، إلى جانب دور الحوكمة كأداة رئيسية لتحقيق التنمية المستدامة، مؤكدة أن الحوكمة لها دور أساسي في تحقيق كل بعد من أبعاد التنمية المستدامة الثلاثة الاقتصادي، والاجتماعي، والبيئي.

ومن جانبه، أكد د.حسين أباظة أهمية الدور المحوري للإعلام باعتباره سلطة فعالة في التوعية المجتمعية بالأهداف الأممية ودعم تنفيذ التنمية المستدامة في مصر، مشيرا إلى دور مبادرة "كن سفيرا" في نشر ثقافة التنمية المستدامة بين الشباب المشاركين في المبادرة ليكونوا بدورهم سفراء للتنمية في الأسر والجامعات، وغيرها من الأوساط الاجتماعية.

أهم أخبار اقتصاد

Comments

عاجل