المحتوى الرئيسى

الاتفاق النووي الإيراني: ما الذي يريده اللاعبون الأساسيون من محادثات فيينا؟

11/30 06:50

بدأت جولة جديدة من المحادثات بين إيران ومجموعة من القوى العالمية الكبرى في العاصمة النمساوية فيينا لإحياء الاتفاق النووي الإيراني، بعد خمسة أشهر من التوقف.

الكاتب جوناثان ماركوس يرى أن الطموحات المتضاربة للدول المعنية بالملف، تجعل النجاح في هذه المباحثات أمرا بعيد المنال.منذ أن تخلت إدارة ترامب عن الاتفاق النووي الإيراني في مايو 2018، أصبح من الشائع القول إن الاتفاق - المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة- دخل غرفة الإنعاش.

ما هو الاتفاق النووي الإيراني وهل يعاد العمل به؟يمكن أن يساعد هذا الأسبوع من المباحثات في تحديد ما إذا كان سيعلن عن موت الاتفاق نهائياً، أم أنه سيلوح بصيص من الأمل في إمكانية إنقاذ شيء ما، من شأنه إحباط أزمة جديدة في الشرق الأوسط.وسيشمل الاجتماع الرسمي في فيينا إيران، إلى جانب روسيا والصين وما يسمى بأوروبا 3، أي بريطانيا وفرنسا وألمانيا.

وقد أُبرمت الصفقة الأصلية بسبب وجود مخاوف حقيقية في الغرب من أن نية إيران غير المعلنة، هي أن تتوصل في نهاية المطاف إلى القدرة على تطوير أسلحة نووية، بمعنى أن تصبح ما يسمى بالدولة "العتبة"، التي لديها كل المعرفة التقنية والأدوات اللازمة للتحرك بسرعة نحو هذا الهدف في الوقت الذي تختاره.وقد رأت إسرائيل والولايات المتحدة في ذلك أمرا غير مقبول، في حين اعتبر كثيرون أن اتفاق خطة العمل الشاملة المشتركة، رغم أنه ليس مثاليا بأي حال من الأحوال، ربما يمثل الخيار الأفضل، لشراء الوقت من أجل تطوير علاقة أكثر إيجابية مع طهران.لقد قيد الاتفاق العديد من جوانب برنامج إيران البحثي وعرّضه لمزيد من التدقيق الدولي من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة. في المقابل، تم رفع العديد من العقوبات الاقتصادية المتعلقة بالبرنامج النووي المفروضة على إيران.

فهل يمكن إحياؤه؟

نظرا لقصر الوقت المتبقي في المهل النهائية التي كانت مفروضة على إيران، والتقدم الذي حققته طهران منذ صياغته، فإن اتفاق خطة العمل الشاملة المشتركة بات حتما أقل فائدة مما كان عليه، كما يقول مارك فيتزباتريك، خبير الحد من انتشار الأسلحة النووية في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية."السؤال الأهم هو ما إذا كانت الصفقة ستظل مفيدة بالنظر إلى الخيارات المتاحة في حال إلغائها، والجواب هنا هو نعم بالتأكيد، خاصة بالنظر إلى إجراءات التحقق المعززة التي فرضت على إيران بموجبها".لكن دعونا نفصل ما يريده مختلف الممثلين المشاركين في هذه الدراما من المحادثات القادمة.

بالنسبة لطهران، يتعلق الأمر برمته برفع العقوبات. لكي نكون منصفين، كانت إيران تحترم شروط اتفاق خطة العمل الشاملة المشتركة إلى حد كبير، وكانت واشنطن هي التي انسحبت من جانب واحد.لذا يريد الإيرانيون رفع جميع العقوبات والتركيز على التزامات الولايات المتحدة.لكن الرسائل تبدو محيرة، إذ تشير بعض البيانات إلى أنهم ليسوا كارهين للعودة للاتفاق، على الرغم من أنهم بالتأكيد لن يوسعوا نطاق المحادثات لتغطية الصواريخ أو أنشطتهم الإقليمية. ويريدون تأكيدا متينا أنهم إذا عادوا إليه فإنه سيكون ملزما للإدارات الأمريكية المستقبلية.

عندها فقط سيتحدثون عن آليات العودة إلى الاتفاق والامتثال لبنوده، لكن هذا المطلب الأخير يبدو من المستحيل تلبيته، إذ أن النظام الأمريكي لا يعمل بهذه الطريقة.كما يبدو أن المزاج العام لإيران متشدد بعض الشيء، فهل من الممكن أن يحيدوا عنه؟

يقول علي واعظ، مدير مشروع إيران في مجموعة الأزمات الدولية: "رغم أن الافتراض بأن الفريق المفاوض الإيراني الجديد سيقود صفقة صعبة يعد رهانا آمنا، لكن في الواقع من الصعوبة بمكان التنبؤ بما إذا كان الفريق، بالإضافة إلى مطالبه المتطرفة، يتمتع بالمرونة المطلوبة للالتقاء مع الجانب الأمريكي في منتصف الطريق".

الولايات المتحدة الأمريكية

لن تحضر الولايات المتحدة الاجتماع لكن مسؤوليها في فيينا سيراقبونه عن كثب. وقد رأت إدارة بايدن أن المحادثات التي شاركت فيها بعض الأطراف الأخرى في الاتفاق في وقت سابق من هذا العام، كانت تتجه نحو تفاهم مع طهران.تؤيد واشنطن العودة إلى الاتفاق، وتتوقع عودة الرئيس الإيراني الجديد إليه بعد فترة مناسبة. لكن يبدو أنها أساءت الحكم على الحالة المزاجية لطهران.

إذ لا بد من السؤال: ما مدى سهولة التراجع عن التقدم الذي أحرزته إيران في هذه الفترة؟ وكيف يمكن إعادة الصفقة على مراحل؟يشير المسؤولون الأمريكيون أيضا بوضوح إلى النتيجة النهائية ألا وهي: لن يؤيد الرئيس بايدن امتلاك إيران سلاحا نوويا، وإذا فشلت المحادثات، فإن لدى الولايات المتحدة خيارات أخرى يمكنها تبنيها.

رغم بعدها جغرافيا عن فيينا، لكن ظلها يخيم بصورة كبيرة على المحادثات.تعد إسرائيل وإيران عدوتان لدودتان، فطهران لا تعترف بحق إسرائيل في الوجود، ويرى كثيرون في إسرائيل أن برنامج إيران النووي يشكل تهديدا وجوديا لهم.تخوض إسرائيل بالفعل حربا عميقة غير معلنة مع إيران ووكلائها في سوريا، وهذا ما دفعها إلى توسيع نطاق غاراتها الجوية في الأسابيع الأخيرة.ويتحدث رئيس الوزراء نفتالي بينيت بصرامة مؤكدا أن بلاده "ستحتفظ بحقها في حرية التصرف" فيما يتعلق بإيران بغض النظر عما سيتمخض عن محادثات فيينا.ويؤكد: "إسرائيل ليست طرفا في اتفاق خطة العمل الشاملة المشتركة"، وهي "ليست ملزمة به".كل هذا جيد جدا، لكن هناك تناقضا قائما منذ فترة طويلة تجاه الصفقة النووية في إسرائيل. وبينما بدا التوجه الرسمي متناغما مع سياسة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، يعتقد العديد من خبراء الدفاع أن الصفقة مفيدة في تقييد تصرفات إيران وإرجاء حرب محتملة.قد يكون هناك البعض ممن لا يزالون يؤمنون بهذا. لكن إيران استغلت الفترة الانتقالية لإحراز تقدم كبير، وإسرائيل بدورها تحكم على إيران من خلال أفعالها وليس أقوالها.ويشي الموقف الإسرائيلي بأن هناك توترات محتملة في المستقبل مع فريق بايدن، الذي يعتقد العديد من المسؤولين الإسرائيليين أنه حريص على إبرام صفقة مع طهران بأي ثمن.

الحلفاء الخليجيون للولايات المتحدة

رغم معارضتهم السابقة للاتفاق النووي الإيراني، فقد غيّر العديد من حلفاء واشنطن الخليجيين رأيهم، كما يشير علي واعظ: "أدرك جيران إيران في الخليج العربي أن الصفقة غير الكاملة أفضل من عدم وجود صفقة".ويضيف: "لا يقتصر الأمر على أن الضغط الأقصى لم يحجّم إيران، بل على العكس أطلق العنان لنسخة أكثر عدوانية في المنطقة باتت معها العديد من دول الخليج العربية في مرمى تبادل إطلاق النار بين إيران والولايات المتحدة".ومع تركيز واشنطن الاستراتيجي حاليا على الصين أكثر بكثير من الشرق الأوسط، يعتقد العديد من حلفائها الآن أن صفقة مُعاد صياغتها قد تصب في صلب مصلحتهم.

تريد الدول الخمس التي ستجلس حول طاولة المفاوضات مع إيران العودة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق، إلى جانب رفع العقوبات الأمريكية عن طهران.

وقد لعب الأوروبيون دورا حاسما في سلسلة اللقاءات مع كبار المسؤولين الإيرانيين، التي أوصلت العملية إلى هذه المرحلة. في الواقع كان لأوروبا دور فعال في الحفاظ على الاتفاق خلال سنوات حكم ترامب.

لكن الأوروبيين والأمريكيين هم الآن على نفس المسافة من الاتفاق فيما يتعلق بالمقاربة الأشمل.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل