المحتوى الرئيسى

الموت يلاحقه.. رجل ينجو من الإعدام ويفارق الحياة بحقنة خاطئة

11/29 15:30

فى نهاية مأسوية بعد 4 سنوات من نجاته من الإعدام رأفة بوضعه الصحي السيئ توفي قاتل يبلغ من العمر 64 عاما مما أثار ضجة بين المتابعين لقضيته. 

وحسبما ذكرت صحيفة «الديلي ستار» البريطانية قال المحامي المسؤول إن القاتل المدان الذي نجا من الإعدام حيا بعد حقنة فاشلة مميتة حيث لم يتمكن الجلادون من العثور على الوريد قد مات لأسباب طبيعية.

وأوضح المحامي برنارد هاركورت المسؤول عن قضية دويل لي هام أنه توفي  بسبب مضاعفات سرطان الغدد الليمفاوية.

وحكم على هام بالإعدام في عام 1987 بتهمة قتل باتريك كانينجهام، حيث أطلق النار عليه في فندق في كولمان، بولاية ألاباما الأمريكية خلال عملية سطو مسلح.

واعترف دويل لي هام بارتكابه الجريمة بعد أن شهد اثنان من شركائه ضده في مقابل صفقة قضائية من شأنها أن تجعلهم يحصلون على جرائم أقل.

وفي عام 2018، عندما تم إرساله إلى غرفة الإعدام بعد حجب قرار وقف تنفيذ الإعدام  تعرض للطعن بشكل متكرر بإبرة في فخذيه وكاحليه وأسفل ساقيه بينما حاول الأطباء وفشلوا في العثور على وريد صالح لحقنه المميتة في الإعدام.

وكان من الصعب تحديد موقع أوردة هام بسبب تعاطيه للمخدرات عن طريق الوريد وتشخيص إصابته بـ «سرطان الغدد الليمفاوية شديد العدوانية». 

وفي معرض تأمله للنداءات السابقة للرحمة بعد الحادث الفاشل، كتب المحامي عن الإعدام: «كانت النتيجة إعداما مؤلما ومعذبا فاشلا تركه على العربة لمدة ساعتين ونصف الساعة وهم يمسكون بساقيه وفخذه في محاولة للعثور على الوريد». 

وحكم على هام بالسجن المؤبد وظل خلف القضبان حتى وفاته.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل