المحتوى الرئيسى

«منة الله» طالبة «ماجستير» صباحا بالنمسا.. ومساءً عامل «دليفري»: الشغل مش عيب

11/29 08:40

02:10 ص | الإثنين 29 نوفمبر 2021

شهد "دليفري" الصعيد الجواني.. حولت عشقها للدراجات لحلم لقب سيدة أعمال

بسبب كورونا.. "عبير" تصطحب الكوافير دليفري للزبائن

داليا صبري.. انفصلت عن زوجها فبدأت رحلة كفاح بـ3 كيلو دقيق

"ريتال" أول طفلة موديل من متلازمة داون في الإسماعيلية.."رحلة كفاح بدأت مع الولادة"

منة الله السعيد، ابنة ميت غمر، إحدى المدن التابعة لمحافظة الدقهلية، تخرجت في كلية العلوم بجامعة الزقازيق، بتقدير عام امتياز مع مرتبة الشرف، وهي الآن طالبة ماجستير طب حيوي في جامعة «Tu Graz» بالنمسا، وفي المساء تجدها على درجتها التي قامت بشرائها من أجل العمل كـ دليفري لتوصيل الطلبات للمنازل.

«كنت بروح المطعم من 6 الصبح أنضفه قبل ما يفتح الساعة 11، وأخلص وأروح أخد كورس خاص بالجامعة»، بهذه العبارة شرحت الشابة المصرية، كواليس عملها كعاملة نظافة في أحد المطاعم الشهيرة في النمسا: «بشتغل أكتر من 8 ساعات في اليوم، وبذاكر للجامعة، ووقت كورونا الدنيا قفلت ومكنتش بلاقي شغل بالشهور».

كانت الشابة المصرية، تعاني من الرفض من قبل البعض الذين يرفضون توظيفها كونها مسلمة وترتدي الحجاب وعربية، إذ عانت من العنصرية من قبل البعض: «فيه ناس بترفضني لكوني مش من نفس جنسهم ودينهم، بس أنا مستسلمتش وقررت أكمل على عجلة الدليفري».

أهم أخبار كورونا

Comments

عاجل