المحتوى الرئيسى

جحود الأبناء| مدمن يقتل أبيه وهو نائم من أجل المال - الناس.نت .. وراء كل حجر قصة

11/27 01:55

تالعديد من قصص القتل قد تكون تفاصيلها ودوافعها صادمة إلا أن القضايا المدفوعة بجحود الأبناء لوالديهم دائما ما تتحول لفاجعة.

اقرأ أيضًا: تزوجت حبيبته فانتحر| يوتيوبر عربي شهير ينهي حياته بطريقه ماساوية

فبعض الأبناء قد يتجردون من كل المشاعر ويقرروا إنهاء حياة الأشخاص الذين جلبوهم إلى الدنيا بأيديهم سواء بدافع الغضب أو الغيرة أو حتى السرقة.

فوقائع قتل الأبناء كثيرة ودوافعها أيضا كثيرا ولكنها جميعا تشترك في شيء واحد وأنها متجردة من المشاعر الإنسانية.

وتلك الجرائم تنتشر في العالم كله وليس في دولة بعينها فبعض الأبناء يفتقدون للرحمة ويندفعون دون تنفيذ جريمتهم دون أي تفكير.

وتداولت عدد من التقارير الإخبارية تفاصيل صادمة لمواقعة قتل لرجل عجوز على يد ابنه المعروف عنه إدمانه للمخدرات.

وبدأت تفاصيل الجريمة عندما تلقى قسم الشرطة في قرية الأسد الواقعة بريف دمشق بلاغا يفيد بمقتل رجل عجوز بطريقة بشعة.

وبالانتقال إلى مكان الحادث وجدت قوات الشرطة جثة الرجل الذي مات نتيجة طلق ناري أطلق على رأسه وأفقده حياته فورا.

وتابعت أن الفحوصات أظهرت أن إطلاق النار أصاب الرجل السوري من خلف رأسه مما أدى إلى وفاته لتبدأ في البحث عن الجاني.

وبدأت الشرطة في البحث عن منقذ جريمة القتل بحق الرجل الكبير لتجد أن أحد ابنائه كان موجودا في المنزل وقت وقوع الجريمة.

ولفتت إلى أن السبب الشك في الابن هو أنه كان الوحيد الموجود في الوقت الذي غابت فيه جميع أفراد العائلة عن البيت.

وبالفعل قامت الشرطة بتفتيش الغرفة الخاصة بالشاب السوري لتجد 327 ألف ليرة سورية، تحمل آثار دماء موجودة داخلها.

وبمواجهة الابن في التحقيقات اعترف بأنه هو من قتل والده للحصول على المبلغ المالي والذي لا يتعدى الـ100 دولار.

وأدلى الابن بتفاصيل كاملة عن الطريقة التي ارتكب بها جريمته حيث قال بأنه أطلق النار على والده عندما كان نائما في غرفته.

وتابع أنه استغل عدم وجود أحد في المنزل وأطلق النار على العجوز النائم مستخدما واحدة من بندقيات الصيد الموجودة لديهم.

وخلال التحقيقات تبين أن الابن كان مدمنا للمخدرات وأنه ارتكب جريمته بدافع السرقة.

وأثارت الجريمة التي تعتبر خير دليل لجحود الأبناء موجة من الغضب الشديد داخل وسوريا.

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل