المحتوى الرئيسى

اتفاقية شراكة بين شركة سيرا وصندوق مصر السيادي في مجال التعليم

11/26 13:38

شهدت الدكتور هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورئيس مجلس إدارة صندوق مصر السيادي، توقيع اتفاقية شراكة بين صندوق مصر السيادي وشركة «سيرا»، وشركة القاهرة مصر التعليمية، لتقديم أفضل الخدمات التعليمية بجودة تراعي المعايير العالمية وبتكلفة مناسبة للأسر متوسطة الدخل في مصر.

وقع الاتفاقية السيد أيمن سليمان الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، السيد محمد القلا الرئيس التنفيذي لشركة سيرا وهيثم صبري المدير التنفيذي لشركة السويدي كابيتال، وذلك بحضور الدكتور حسن القلا رئيس مجلس ادارة شركة سيرا، والمهندس أحمد السويدي رئيس مجلس إدارة شركة السويدى كابيتال.

إطلاق مدرستين جديدتين في القرية الكونية

ومن المقرر أن تبدأ الشراكة بإطلاق مدرستين جديدتين في القرية الكونية بإجمالي استثمارات تبلغ 350 مليون جنيه مصري، لتصبح بمثابة وضع حجر الأساس لشراكة مستمرة بين جميع الأطراف في إطار التوافق الاستراتيجي لجلب تعليم عالي الجودة إلى مختلف المحافظات في جميع أنحاء مصر.

وقالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الإقتصادية ورئيس مجلس إدارة صندوق مصر السيادي: «رأس المال البشري في مصر هو ثروتها الحقيقية، ولا يمكن تحقيق التنمية المستدامة الشاملة إلا من خلال الاستثمار في تعليم الأجيال القادمة».

وأوضحت أن تلك الشراكة هي الرابعة لصندوق مصر السيادي في قطاع التعليم هذا العام تعكس أولويات الصندوق الاستثمارية واهتمامه بالاستثمار في هذا القطاع اتساقًا مع أولويات الدولة وأهداف رؤية مصر 2030، والتي تؤكد على الاستثمار في رأس المال البشري كعنصر أساسي في عملية التنمية الشاملة، كما أنها تحقق أربعة على الأقل من أهداف التنمية المستدامة الأممية.

تعظيم قيمة الأصول غير المستغلة المملوكة للدولة

وتابعت أنه من خلال هذه الشراكات، يقدم صندوق مصر السيادي نموذجًا فريدًا من نوعه يحقق اثنين من أهدافه الرئيسية، وهي تعظيم قيمة الأصول غير المستغلة المملوكة للدولة، وتحفيز استثمارات القطاع الخاص عن طريق الشراكة مع كبار الخبراء والمستثمرين في هذا المجال، متابعة أنه يعمل من خلال تلك المشروعات على خلق ثروات للأجيال القادمة مع تحقيق عوائد مستدامة على الاستثمار.

وقال الدكتور حسن القلا، رئيس مجلس إدارة سيرا: «اجتمعنا هنا اليوم لنشهد شراكة رئيسية مع الصندوق مصر السيادي TSFE وشريكنا الدائم، السويدي كابيتال، سعيًا لتقديم تعليم عالي الجودة للطبقة الوسطى المصرية.. نحن هنا جميعًا لضمان تمكين كل طالب من الحصول على أفضل تعليم في جميع أنحاء مصر، ومن الضروري قياس نتائج جهودنا من خلال العدد المتزايد من المدارس في جميع أنحاء البلاد التي تقدم أفضل الكفاءات إلى الجامعات المصرية، كما يُسعدنا أن نرى صندوق مصر السيادي  يقدم دعمه لهذه المهمة العظيمة من أجل مصر».

تقديم أفضل تعليم ونشرها في جميع محافظات مصر

 المهندس أحمد السويدي، رئيس مجلس إدارة شركة السويدى كابيتال قال: «نحن نفخر بالشراكة مع شركة سيرا وصندوق مصر السيادي ونتطلع إلى تقديم أفضل جودة تعليم ونشرها في جميع محافظات مصر وتدعم السويدي هذه الشراكة لإيمانها بأن توفير جودة تعليم عالية للطبقة المتوسطة في مصر هو أفضل محرك للتنمية في الفترة القادمة».

ومن جانبه أشار أيمن سليمان الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، إلى أن هذه الشراكة تجسد دور صندوق مصر السيادي في خلق شراكات مع المستثمرين ومشغلي القطاع الخاص لخلق قيمة مضافة، وتعزيز النمو، وتكامل جهود جميع الأطراف.

ومن خلال هذه الشراكة، يحقق صندوق مصر السيادي رؤيته وخطته لتحويل ما كان في السابق أحد الأصول الحكومية غير المستغلة، القرية الكونية، إلى مركز تعليمي متكامل، وستوفر هذه المدارس خدمات تعليمية عالية الجودة بأسعار معتدلة لتخاطب القاعدة العريضة من الشعب المصري (الطبقة المتوسطة) وفقًا لأفضل المعايير الدولية مع التركيز على الإثراء والرياضة والتنمية الشخصية والتكنولوجيا، والذي يشتمل على منهج مستقبلي عالمي يتماشى مع رؤية التعليم في مصر.

الاستثمار في التعليم لتحقيق التنمية المستدامة

وبالتعاون مع شريك ذو خبرة كبيرة في هذا المجال مثل شركة سيرا، وهي إحدى شركات القطاع الخاص الرائدة المدرجة في البورصة المصرية تتميز بأكثر من 29 عامًا من الخبرة في 9 محافظات وتخدم أسر أكثر من 45 ألف طالب، تتحول هذه الروئ إلى حقيقة.

ويركز صندوق مصر السيادي على الاستثمار في قطاع التعليم ايماناً منه بأهمية الاستثمار في التنمية البشرية لتحقيق التنمية المستدامة على المدى الطويل، كما أنه يضع بذلك نموذجاً مستدام يحتذى به في مجال تطوير التعليم يُدر عوائد استثمارية، وبهذا النجاح، يسعى صندوق مصر السيادي لتكرار تجربته في خلق مثل هذه الشراكات على المستوى القومي في كافة المحافظات.

وأضاف محمد القلا، الرئيس التنفيذي لشركة سيرا، إن هذه الشراكة هي علامة بارزة، نظراً لأن الوصول إلى تعليم عالي الجودة والاستفادة منه للطبقة المتوسطة في مواقع رئيسية مختلفة في جميع أنحاء مصر هي واحدة من أكبر التحديات في التعليم، سوف تتيح هذه الشراكة القدرة على تقديم جميع الخدمات التعليمية المطلوبة بأفضل جودة ممكنة في جميع أنحاء مصر: «نحن سعداء بشراكتنا مع الصندوق السيادي المصري ونعتبرها نقطة انطلاق رئيسية لضمان انتشار أوسع للتعليم عالي الجودة في مصر».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل