المحتوى الرئيسى

في ذكرى وفاة توفيق الدقن.. «الشرير الظريف» عاش بعمر أكبر 3 سنوات

11/26 12:09

تحل اليوم الذكرى الـ33 على وفاة أشهر شرير في تاريخ السينما المصرية الفنان الراحل توفيق الدقن، الذي رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم 26 نوفمبر عام 1988، ورغم شهرته الواسعة بأدوار الشر ولكنه في نفس الوقت جذب أنظار جمهوره إليه بسبب خفة دمه، حتى لقب بـ «الشرير الظريف».

وُلد توفيق الدقن بقرية «هرين» ببركة السبع بمحافظة المنوفية في مايو عام 1923، ولكن والده رفض تسجيله ومنحه شهادة ميلاد شقيقه الذي رحل في نفس سنة مولده ليعيش الدقن بعمر أكبر من عمره الحقيقي بـ3 سنوات.

بدأ توفيق الدقن حياته الفنية منذ أن كان طالبا في المعهد العالي للفنون المسرحية، وقدم خلالها بعض الأدوار الصغيرة، والتحق بعد تخرجه في المعهد بالمسرح الحر لمدة 7 سنوات، ثم التحق بالمسرح القومي وظل عضوًا به حتى إحالته إلى التقاعد.

وكان أول فيلم سينمائي يشارك به الفنان الراحل توفيق الدقن هو فيلم «ظهور الإسلام» عام 1951م، ثم بعدها شارك في العديد من الأعمال التي تعد علامات بارزة في تاريخ الفن المصري، وأمتع جمهوره بالعديد من «إيفيهاته» التي لا تزال تتردد حتى اليوم.

شارك في العديد من الأفلام الناجحة، ومن أبرزها ما يلي: فيلم «صراع في الميناء»، و«ابن حميدو» و«ضرب المهابيل»، و«سر طاقية الإخفاء»، و«بنت الحتة»، و«في بيتنا رجل»، و«الناصر صلاح الدين»، و«ألمظ وعبده الحامولي»، و«مراتي مدير عام»، و«أدهم الشرقاوي»، وغيرها من الأفلام التي لاقت تفاعلا كبيرا من الجماهير.

أهم أخبار فن وثقافة

Comments

عاجل