المحتوى الرئيسى

في ذكرى ميلادها.. قصة حب تدفع محمد وفيق لانتظار كوثر العسال 20 عامًا

11/26 11:17

تحل علينا اليوم ذكرى ميلاد الفنانة كوثر العسال، التي قدمت عددًا من الأعمال خلال مسيرتها الفنية، أبرزها «لن أعيش فى جلباب أبي» و«البرنسيسة» و«إمرأة في دوامة» وغيرها من الأعمال.

اقرأ أيضًا| بعد انتشار خبر تعرضه لحادث.. محمد الشرنوبي يوضح الحقيقة

بدأت الفنانة كوثر العسال، حياتها الفنية في منتصف الستينيات، وقدمت العديد من الأعمال الفنية ومنها فيلم «حافية على جسر الذهب» و«نحن لا نزرع الشوك» و«شيء من الخوف».

وحصلت «العسال» على شهادة الثقافة عام 1942 ثم التحقت بالمجال الفني من خلال فرقة إسماعيل ياسين لتؤدي معه أدوارا كوميدية تنوعت أدوارها لتتألق دائما في الأدوار الثانية فلم تحصل يوما على البطولة المطلقة.

كما تألقت في الدراما التليفزيونية ومن أعمالها أوراق الورد والقاهرة والناس وأهل الطريق وبنات الثانوية واعتزلت المجال الفني نهائيا بعد نجاحها وتألقها في مسلسل «لن أعيش في جلباب ابي» عام 1996.

وتزوجت الراحلة كوثر العسال مرتين، الأولى كانت من الفنان عبد المنعم إبراهيم، واستمر زواجهما لمدة 20 عامًا حتى توفى، ثم تزوجت بعد ذلك من الفنان محمد وفيق، وهو ابن خالتها.

وكان لقصة حب الفنان محمد وفيق لها، طابع درامى، فبالرغم من كونه ابن خالتها، ويحبها منذ الصغر إلا أن القدر فرق بينهم لمدة 20 عامًا، وهى مدة زواجها من الفنان عبدالمنعم إبراهيم، وبعد وفاة زوجها تقدم لها الفنان محمد وفيق، وتزوجها.

وروى الفنان الراحل محمد وفيق في لقاء تليفزيوني سابق له، قصة حبه لكوثر العسال وزواجهما، قائلا إنه رغم العمر الطويل الذي قضته كوثر مع زوجها عبد المنعم إبراهيم إلا أنني انتظرت على أمل أن يجمعني بها القدر ثانية.

وأضاف الراحل محمد وفيق: «وبالفعل وافقت دون تردد على الزواج مني في نهاية الثمانينيات ليتحقق حلمي الذي استمر ما يقرب عقدين من الزمان».

أهم أخبار فن وثقافة

Comments

عاجل