المحتوى الرئيسى

جامعة أسيوط: تشديد تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من كورونا

10/21 05:30

أشاد الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، بما تشهده الجامعة من تكاتف للجهود بين كافة القطاعات المختلفة من أجل تنفيذ خطة الجامعة واتمام تطعيم كافة أفرادها باللقاح المضاد لفيروس كورونا في أقرب وقت وهو الأمر الذي أثمر عن الانتهاء من تطعيم نحو 55% من العدد الإجمالي من منتسبين الجامعة والبالغ عددهم 120 ألف و 804 فرد.

وكشف الجمال، أن العاملين بالجامعة هم الفئة التي نجحت في تحقيق أعلى إقبال على الحقن باللقاح والتي تجاوزت نسبتهم 70% يليهم أعضاء هيئة التدريس بمختلف الكليات يليهم طلاب الجامعة وطلاب الدراسات العليا.

وأعلن رئيس الجامعة، تكليفه للجنة العليا للإشراف على متابعة كافة الإجراءات الاحترازية وكذلك اللجنة العليا للتطعيم بتكثيف العمل من أجل تشديد تطبيق الإجراءات المعلنة وتطبيق ما تم إعلانه من قرارات مسبقة بشأن منع غير المطعمين من دخول الجامعة بعد إنتهاء المهلة المقررة لذلك.

جاء تعقيباً على التقرير المقدم له من الدكتورة مها كامل غانم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية، عن ترأسها لاجتماع موسع ضم لجنتي الإشراف على الإجراءات الاحترازية واللجنة العليا للتطعيم والذي شهد حضور الدكتور شحاتة غريب نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب وأعضاء اللجنتين وذلك حضور الدكتورة مديحة درويش عميدة الطب البيطري، والدكتور ثابت عبدالمنعم مدير مركز الدراسات والبحوث البيئية إلى جانب عدد من وكلاء الكليات والقيادات الإدارية بالجامعة وممثلين عن وزارة الصحة.

وصرحت غانم، بأن الاجتماع أثمر عن عدد من التوصيات والتي شأنها تشديد الإجراءات الاحترازية والتي تتضمن منع الطلاب من غير مرتدى الكمامة من دخول المدرجات والمعامل والقاعات الدراسية، مع تكليف الكليات بإجراء أعمال التطهير والتعقيم بصورة دورية وكذلك تنظيم ندوات مكثفة للتوعية بأهمية اللقاح المضاد لفيروس كورونا وأعراض الإصابة بالفيروس والتعامل مع الحالات المشتبه في إصابتها، مع تكثيف الإعلان عن أهم المعلومات والإرشادات الخاصة بفيروس كورونا من خلال منصات الجامعة المختلفة وتصميم ونشر المطبوعات والملصقات التي تساهم في رفع وعي منتسبي الجامعة للوقاية من الإصابة.

ووجهت غانم، من خلال تخصصها كأساتذة بقسم أمراض الصدر بضرورة تكاتف جهود المختصين من أجل الرد على الشائعات والأقاويل الكاذبة والتي يتم تداولها عن خطورة اللقاح وتوضيح مدى أهمية والتي يأتي في مقدمتها أن خطر الوفاة بسبب الإصابة بفيروس كورونا يهدد حياة الإنسان الغير المطعم باللقاح ضعف 11 مرة ما يمثله الفيروس من تهديد على صحة الإنسان المطعم باللقاح.

كما أشارت إلى أن اللقاح لا يمثل خطراً على أصحاب الأمراض المزمنة لكن يجب الحقن به في وضع صحى مستقر للإنسان، كما أنه يسمح بحقن الأم المرضعة بعد مرور 6 أشهر من تاريخ ولادتها.

وكشف الدكتور شحاتة غريب، أن المدينة الجامعية شهدت تسكين 5200 طالب وطالبة بمختلف مباني المدينة الجامعية وجميعهم من الطلاب المطعمين باللقاح المضاد لفيروس كورونا وذلك في ضوء القرار المعلن يجعل التطعيم شرطاً أساسياً للسكن وإلغاء تسجيل رغبة الطلاب فى الإقامة فى حال إمتناعهم عن أخذ اللقاح، مع تخصيص غرف خالية داخل المدينة لعزل أي حالة يشتبه في إصابتها ويصعب على الطالب خضوعه للعزل المنزلي بسبب بعد الإقامة، مع منع التواجد داخل القاعات المغلقة الملحقة بالمدينة واستبدالها بالأماكن المفتوحة، وكذلك منع تجمعات الطلبة داخل الغرف.

وفيما يخص طلبة الجامعة بصفة عامة فقد تم الانتهاء من تطعيم نحو 25 ألف طالب وطالبة من طلاب الفرقة الأولى ضمن أعمال الكشف الطبي، إلى جانب إنشاء نقطتين إضافتين لتطعيم الطلاب على البوابات الحرم الجامعي سواء بوابة الإبراهيمية أو البوابة الرئيسية المواجهة لشارع المكتبات وذلك تمهيداً لمنعه دخول الطلاب الغير مطعمين إلى داخل الجامعة.

تعيين وكلاء بكليتي التمريض وتكنولوجيا صناعة السكر

أهم أخبار كورونا

Comments

عاجل