المحتوى الرئيسى

«الزراعة»: تكليفات بعقد اجتماع طارئ لإعداد خارطة إنقاذ المحاصيل من مخاطر «دودة الحشد الخريفية» | المصري اليوم

10/20 15:46

كلف السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، الدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية والدكتور محمد عبدالمجيد رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية بعقد اجتماع عاجل لوضع الملامح التنفيذية لمكافحة دودة الحشد الخريفية بمختلف محافظات الصعيد لحماية محصولي قصب السكر والذرة الرفيعة من إنتشار المرض.

«الزراعة»: تواصل تتابع جهود تحديث الري ومكافحة دودة الحشد وإدارة الأصول بقنا والأقصر

استمرار مراقبة دودة الحشد الخريفية في الوادي الجديد

«الزراعة» و«الفاو»: إجراءات للحد من مخاطر انتشار دودة الحشد الخريفية على الإنتاج الزراعي

جاء ذلك على هامش الاجتماع الذي عقده رئيسي مركز البحوث الزراعية ولجنة المبيدات، بحضور الدكتور محمد صالح، أمين لجنة المبيدات، والدكتور شكر عبدالسلام، مدير المعمل المركزي للمبيدات، والدكتور أشرف خليل، مدير معهد أمراض النباتات، والدكتور أحمد عبدالمجيد، مدير معهد وقاية النباتات، مشددين على ضرورة البدء في برنامج عاجل لحماية المحاصيل التي تهددها دودة الحشد الخريفية.

وقال الدكتور محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، في كلمته خلال الاجتماع، إن دودة الحشد الخريفية أصبحت واقع يهدد الزراعة المصرية وإنه يجب التصدي له من خلال قرارات عاجلة لحماية محاصيل الأمن الغذائي المصري ومنها قصب السكر وهو عصب صناعة السكر والذرة الشامية التي تشكل أحد الأركان الهامة لصناعة الأعلاف والتي تشهد أسعارًا «غير مسبوقة» عالميًا أعلى من أسعار القمح بسبب تفشي جائحة كورونا في عدد من مناطق زراعة المحصول في العالم، وهذا يمثل خطرًا على زراعة القمح وإنتاج رغيف الخبز.

وأضاف «سليمان»، أن هذه الآفة الخطيرة تستوجب التنسيق الفوري وتضافر الجهود والجهات لإدارة ملف المكافحة بالتنسيق بين وزارة الزراعة ممثلة في لجنة المبيدات ومركز البحوث الزراعية والإدارة المركزية لمكافحة الآفات، ومديريات الزراعة بمختلف المحافظات وأجهزة مكافحة الآفات، وإن يتم التعامل مع المكافحة بنفس الجدية والخطورة التي قامت بها الحكومة خلال مكافحة الجراد الصحراوي عام 2005، وخلال تصديها لدودة ورق القطن التي كانت تهدد محصول القطن، ونجحت مصر في السيطرة على الازمتين.

وأوضح رئيس مركز البحوث الزراعية، إنه أذا لم تشعر قطاعات الدولة بالمحافظات بخطورة دودة الحشد الخريفية على الإنتاج الزراعي للمحاصيل الاستراتيجية، فلن ننجح في السيطرة على هذه الآفة الخطيرة، مشددا على ضرورة إن تكون هناك متابعة يوميا أو أسبوعيا بالموقف الحالي في التصدي لدودة الحشد الخريفية، حتي نواصل السيطرة على الآفة لحماية الإنتاج الزراعي.

وشدد «سليمان»، على إنه وزير الزراعة وافق على دعوة وكلاء الزراعة بمختلف المحافظات بالوجه القبلي للاجتماع برئاسته كمرحلة أولي في خطة المواجهة، لتحديد المستوي الحالي للإصابة والمسؤول عن أعمال المكافحة، مع توفير كل الإحتياجات من المبيدات لأعمال المكافحة في هذه المحافظات، مع الإلتزام بخارطة طريق لأعمال المكافحة لإنقاذ القطاع الزراعي من مخاطر هذه الدودة.

ونبه رئيس مركز البحوث الزراعية إلى ضرورة تبني برنامج واضح يحدد الخطوات التي تم تنفيذها على مدار العامين الماضيين وظروف المكافحة خلال أزمة إنتشار فيروس كورونا، مشددا على أهمية التدخل الفوري والعاجل لمكافحة دودة الحشد الخريفية من خلال الرصد وتحديد مدى خطورة وشدة الإصابة وأماكن التعرض للإصابة، مشيرًا إلى إنه في حالة عدم الإلتزام بخطوات المكافحة سيحدث «انفجار» للحشرة، وسيؤدي إلى نتائج كارثية منها إختفاء محاصيل زراعية بالكامل في حالة فشل المكافحة منها قصب السكر والذرة الشامية مما ينعكس على إنتشار الإصابة في العوائل البديلة مما يؤدي إلى أزمة حادة في الإنتاج ونقص في الإنتاجية

ولفت «سليمان»، إلى إنه لم يعد هناك رفاهية في الوقت، حتي نستنزفه والأولي إن يكون هناك عمل تشاركي بمختلف الجهات الحكومية حتي تكون هناك فرصة للنجاح في مكافحة دودة الحشد الخريفية، ووضعها «تحت السيطرة»، خاصة أن دودة الحشد الخريفية هي «حشرة عنيده»، وتنفذ هجومها وفقا لنظرية «الغزو الجماعي».

وأوضح رئيس مركز البحوث الزراعية، إن أحد أساليب السيطرة الإضافية والتي تشمل توفير المبيدات المعتمدة لأعمال المكافحة والتخلص من مخلفات الذرة من خلال «الفرم» حتي لا تشكل خطرًا على الزراعة في بقية المناطق خارج الوجه القبلي، مشيرًا إلى ضرورة العمل على تحسين صنف سين 9 من قصب السكر لإعادته لأصلة في مقاومة دودة الحشد الخريفية نظرًا لتميزة في الإنتاج.

ولفت «سليمان»، إلى أن مصر تحتاج إلى «انتفاضة»، من كل الجهات المعنية من الباحثين في معهد وقاية النباتات ومديريات الزراعة بالمحافظات لمكافحة دودة الحشد الخريفية، وأن البحث العلمي هو «العصا السحرية» لحل مشاكل الزراعة المصرية، لأن المكاشفة هي السبيل الأمثل لضمان كفاءة مكافحة هذه الحشرة الخطيرة.

من جانبه، قال الدكتور محمد عبدالمجيد، رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية، إن اللجنة نجحت في تحديد 5 مبيدات معتمدة فنيًا لمكافحة دودة الحشد الخريفية، ويجري حاليًا الإعداد لتحديد الكميات المطلوبة لمحافظة الوجه القبلي للبدء في أعمال المكافحة، بالتنسيق مع الإدارات ومديريات الزراعة في هذه المحافظات ومجلس المحاصيل السكرية ومصانع إنتاج السكر بالصعيد.

أهم أخبار كورونا

Comments

عاجل