المحتوى الرئيسى

ما أسباب نقص السلع الذي يعصف بالكثير من بلدان العالم؟ - BBC News عربي

10/20 06:32

صدر الصورة، Getty Images

في جميع أنحاء العالم، يواجه الأفراد والشركات نقصا في الكثير من المواد بدءا بالقهوة ووصولا إلى الفحم.

يقع اللوم في الغالب على الاضطراب الناجم عن انتشار فيروس كورونا، ولكن هناك العديد من العوامل والتأثيرات الأخرى التي يمكن ملاحظتها بطرق مختلفة.

هناك مخاوف من نقص المياه والأدوية والوقود في لبنان.

فعلى مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية، عانى البلد من أزمة اقتصادية دفعت بنحو ثلاثة أرباع سكانه إلى الفقر والعوز، وأدت إلى انهيار عملته وكانت السبب في اندلاع مظاهرات كبيرة ضد الحكومة والنظام السياسي في لبنان.

وكان اقتصاد البلاد يعاني أصلا من مشاكل قبل تفشي الوباء، لكن الجائحة جعلت الأوضاع أسوأ بكثير.

صدر الصورة، Reuters

أجبر النقص في الكهرباء الكثيرين في لبنان على اللجوء للمولدات باهظة التكاليف.

وقد أدى نقص الوقود إلى انقطاع التيار الكهربائي بشكل متكرر، ما جعل الشركات والعائلات تعتمد على مولدات الكهرباء الخاصة باهظة الثمن، والتي تعمل بالديزل، هذا بالطبع في حال كانت العائلة قادرة أصلا على تحمل تكاليف هذه المولدات.

وفي أغسطس/ آب المنصرم، قالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في لبنان نجاة رشدي، إنها "قلقة للغاية بشأن تأثير أزمة الوقود على تأمين خدمات الرعاية الصحية وإمدادات المياه لملايين الأشخاص في لبنان".

"عاصفة عاتية" تضرب المتسوقين والشركات في الصين في الداخل والخارج.

تقول الدكتورة ميشال ميدان من معهد أكسفورد لدراسات الطاقة، إن تلك العاصفة تؤثر على كل شيء، من الورق والغذاء والمنسوجات ولعب الأطفال إلى شرائح الهواتف الذكية.

كما تضيف أنها "قد تؤدي في نهاية المطاف إلى نقص حاد في المواد في فترة أعياد الميلاد هذا العام".

صدر الصورة، Getty Images

تعتمد الصين على الفحم بشكل أساسي في إنتاج الطاقة الكهربائية.

تنبع المشكلة بشكل رئيسي من أزمة الكهرباء، حيث شهدت أكثر من 20 مقاطعة انقطاع التيار الكهربائي.

ويأتي أكثر من نصف كهرباء البلاد من الفحم، الذي ارتفع سعره في جميع أنحاء العالم. وحيث أنه لا يمكن وضع عبء هذه التكاليف على المستهلكين الصينيين بسبب سقف سعر صارم تفرضه السلطات، تعمل شركات الطاقة على تقليل الإنتاج.

وقد تأثر إنتاج الفحم بفحوصات السلامة الجديدة في المناجم، والقواعد البيئية الأكثر صرامة والفيضانات الأخيرة، كما تقول الدكتورة ميدان.

وهذا يعني أنه على الرغم من زيادة الطلب على السلع الصينية، فقد طُلب من المصانع تقليل استخدام الطاقة أو الإغلاق في بعض الأيام.

حذر مسؤول في البيت الأبيض من أنه "ستكون هناك أشياء لا يستطيع الناس الحصول عليها"، خلال فترة عيد الميلاد

سوف تتأثر مخزونات الألعاب، وكذلك المواد الغذائية الأساسية مثل ورق المرحاض والمياه المعبأة في زجاجات والملابس الجديدة وأغذية الحيوانات الأليفة.

صدر الصورة، Getty Images

جزء من المشكلة هو المأزق الحاصل في الموانئ الأمريكية، إذ أن أربع حاويات شحن من أصل 10 تدخل الولايات المتحدة عبر ميناءين فقط، في لوس أنجلوس ولونغ بيتش في ولاية كاليفورنيا.

وفي يوم واحد من شهر سبتمبر/ أيلول، أجبرت نحو 73 سفينة على الوقوف في طوابير خارج ميناء لوس أنجلوس، علما أنه قبل وباء كورونا لم يكن من المعتاد أن تنتظر أكثر من سفينة نقل واحدة فقط.

وقد تحول كلا المنفذين الآن إلى العمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، للمساعدة في تخفيف الضغوط.

وفي بعض الحالات، كان النقص ناتجا أيضا عن المشكلات المستمرة المتعلقة بتفشي كورونا والإجراءات المرتبطة به في بلدان أخرى.

على سبيل المثال، تصنع شركة الملابس الرياضية الأمريكية العملاقة (نايك) Nike، العديد من منتجاتها في دول جنوب شرق آسيا مثل فيتنام، حيث أُغلقت العديد من المصانع.

يقول البروفيسور ويلي شيه من كلية هارفارد للأعمال، إنه حتى عندما يتم إنتاج البضائع، فإن توصيلها إلى تجار التجزئة بات أمرا أكثر صعوبة من ذي قبل.

ورغم أن هناك زيادة في الإنفاق من قبل المستهلكين الأمريكيين، إلا أن الاضطراب في المصانع والموانئ وشبكات الطرق والسكك الحديدية "المثقلة بالأعباء" خلق أزمة خانقة، كما يقول.

شهدت أكبر شركة لتصنيع السيارات في الهند، ماروتي سوزوكي، انخفاضا حادا في الإنتاج، ويرجع ذلك جزئيا إلى النقص العالمي في شرائح الكمبيوتر.

وتشغل هذه الشرائح ميزات مثل إمدادات المحرك والفرملة في حالات الطوارئ.

والسبب الأساسي وراء هذا النقص هو الاضطرابات المرتبطة بالوباء في بلدان مثل اليابان وكوريا الجنوبية.

وقد كان الطلب العالمي على الشرائح، التي تُستخدم أيضا في الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر، يرتفع قبل الوباء، بسبب اعتماد تقنية الجيل الخامس (5G).

وأدى التحول إلى العمل من المنزل إلى ارتفاع إضافي في الطلب، حيث بات الناس بحاجة إلى أجهزة كمبيوتر محمولة أو كاميرات ويب للعمل.

صدر الصورة، Getty Images

يعاني أكبر مصنعي السيارات في الهند بسبب نقص شرائح الكومبيوتر.

وقد تفاقم النقص في المكونات القادمة إلى الهند بسبب اضطراب الطاقة في البلاد، إذ أن مخزونات الفحم أخذت تنخفض بشكل خطير.

وانتعش الاقتصاد بعد الموجة الثانية القاتلة من فيروس كورونا في الهند، مما أدى إلى زيادة الطلب على الطاقة، لكن أسعار الفحم العالمية ارتفعت بينما انخفضت واردات الهند.

وقالت زهرة تشاترجي، الرئيسة السابقة لشركة Coal India Limited، إن التأثير كان واسع النطاق: "تأثر قطاع التصنيع بأكمله، الأسمنت والصلب والبناء، إذ أن كل شيء يتأثر بمجرد حدوث نقص في الفحم".

ويقول الخبراء إن العائلات في الهند ستتضرر أيضا مع ارتفاع أسعار الكهرباء، كما أن التضخم يعني أن أسعار الضروريات مثل الغذاء والنفط قد ارتفعت بالفعل.

يعد الجفاف الذي حاق بالبرازيل، والذي يعتبر الأكثر حدة منذ ما يقرب من قرن، مسؤولا بشكل جزئي عما حل بمحصول البن الذي جاء مخيبا للآمال هذا العام.

وقد ساهم الجفاف إلى جانب الصقيع والدورة الطبيعية للحصاد، في انخفاض كبير في إنتاج البن.

صدر الصورة، AFP

كما تفاقمت التحديات التي تواجه منتجي البن بسبب ارتفاع تكاليف الشحن ونقص الحاويات.

وحتما ستنعكس تكاليف البن المرتفعة تلك على المقاهي في جميع أنحاء العالم، حيث أن البرازيل هي أكبر منتج ومصدر للبن.

أضف إلى ذلك، ونظرا لأن معظم كهرباء البلاد تأتي من الطاقة الكهرومائية التي تستخدم الخزانات، فإن نقص المياه له تأثير مباشر على إمدادات الطاقة في البلاد.

ومع ارتفاع أسعار الطاقة تطلب السلطات من الناس الحد من استخدامهم للكهرباء لتجنب التقنين. وقال وزير الطاقة إن الوكالات الحكومية طُلب منها خفض استهلاكها للكهرباء بنسبة 20 في المئة، بحسب صحيفة واشنطن بوست.

تعاني نيجيريا من نقص في الغاز الطبيعي المسال (LNG)، والذي يستخدم بشكل رئيسي في الطهي.

هذا على الرغم من امتلاك الدولة أكبر احتياطيات من الغاز الطبيعي في أفريقيا.

صدر الصورة، Getty Images

وقد ارتفع سعر الغاز الطبيعي المسال بنسبة 60 في المئة تقريبا بين أبريل/ نيسان ويوليو/ تموز، مما جعله بعيدا عن متناول العديد من النيجيريين.

نتيجة لذلك، تحولت المنازل والشركات إلى استخدام الفحم الأكثر تلوثا، أو الحطب للطهي.

أهم أخبار كورونا

Comments

عاجل