المحتوى الرئيسى

أحمد بدير: «كنا 11 أخ.. وكنت باكل الكشري في رغيف عشان أشبع» (فيديو)

10/14 23:23

قال الفنان أحمد بدير، إنه لم يكن خفيف الظل عندما كان صغيرا، «كنت طفلا عاديا، لم أكن خفيف الظل أو ثقيلا، ولم أكن أفكر في الكوميديا، بل بالعكس كنت أقرب للتراجيديا، وهناك مقولة قالها لي الكاتب الكبير علي سالم، إن الكوميديان يجب أن يكون لديه مشاعر وأحاسيس وأقرب إلى الحزن لكي يُضحك».

«بدير»: لست حزينا وهذه أسعد لحظاتي

وأضاف «بدير»، خلال لقاء ببرنامج «السيرة»، المذاع على شاشة قناة «dmc»، وتقدمه الإعلامية وفاء الكيلاني، اليوم الخميس، «أنا شخص ليس بحزين، ولكن خارج التمثيل شخص منعزل أو صامت لا يتكلم كثيرا، الفترة التي أضحك فيها من قلبي عندما أقف أمام خشبة المسرح ساعتين أو ثلاثة، وأضحك الناس، هذه تكون أسعد لحظاتي، لأني أضحك من قلبي معهم وأخرج الشخص من همومه».

أحمد بدير: أمي وأبي حاولا توفير الحد الأدنى لي ولأخوتي

وتابع الفنان أحمد بدير: «أنا اتولدت في حدائق القبة، ووالداي كانا يحاولان توفير الحد الأدنى من الحياة، لأن عدد أخواتي 11، وكانت الحياة لذيذة، وكنت اضطر للمشي من حدائق القبة لعماد الدين وعماد الدين لحلمية الزيتون بسبب عدم امتلاكي النقود، فقط نقود تذكرة السينما».

لقيت 50 قرشا في الشارع فقررت توزيعها على أخواتي الـ11

واستكمل: «عندما كنت أذهب لعماد الدين كنت أشتري طبق كشري، وأضع الكشري بداخل رغيف بلدي لأشبع، وأتناوله داخل السينما، عند بدء الفيلم، وفي يوم من الأيام وجدت 50 قرشا ملقاة في الشارع، فقررت تقسيمها، ووضعت كل قرش أو 3 قروش في جيوب أخواتي، هذه العادة كانوا يفعلونها معي أيضا، أنا قولت هذا نداء الفن».  

أهم أخبار فن وثقافة

Comments

عاجل