المحتوى الرئيسى

السفير البريطاني يؤيد مساعي السيسي لاستضافة قمة COP 27 في 2022

09/27 19:52

قال سفير المملكة المتحدة في القاهرة، جاريث بايلي، لصحيفة ديلي ستار إن بريطانيا ستدعم ترشيح مصر لرئاسة المؤتمر السابع والعشرين للأطراف (COP27)، الذي يعد دعوة دولية إلى "اتخاذ إجراءات حاسمة الآن لتجنب كارثة مناخية وإحداث ثورة في تخطيط المدن والتنقل".

وذكر الرئيس عبد الفتاح السيسي الأسبوع الماضي أن القاهرة تتطلع لاستضافة مؤتمر COP27 في عام 2022 نيابة عن إفريقيا. وأوضح السفير بايلي أن مصر لها دور مهم ورائد في إفريقيا والعالم، وبالتالي فإن المملكة المتحدة تدعم ترشيح مصر لرئاسة COP27.

ويعتقد سفير المملكة المتحدة أن آفاق الطاقة المتجددة في مصر مشرقة للغاية، وأن الدولة هي واحدة من أفضل الأماكن في العالم لإنتاج الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وقال إن أوضح مثال هو مشروع مجمع بنبان للطاقة الشمسية.

مع اقتراب مؤتمر الأطراف 26، ذكر السفير بايلي أن المملكة المتحدة تتعاون مع مصر بشأن العمل المناخي من خلال مسارين.

وقال بايلي: "أولاً، عندما تفوز مصر برئاسة مؤتمر COP27، نريد إقامة شراكة بين البلدين على المستوى العالمي لقيادة المعركة ضد تغير المناخ. وقال الرئيس السيسي في وقت سابق إن مصر تتحمل مسؤولية أخلاقية تجاه تغير المناخ".

وتابع السفير: "ثانيًا، تفخر المملكة المتحدة بالاستثمار في مزارع الرياح وحدائق الطاقة الشمسية في مصر، وللمساعدة في حماية دلتا النيل من الفيضانات".

وسألت الصحيفة السفير بايلي عما إذا كانت بلاده تخطط لزيادة التمويل للدول النامية، بما في ذلك مصر، من أجل التكيف مع تغير المناخ. فقال إن المملكة المتحدة هي أكبر مانح في صندوق المناخ الأخضر. بالإضافة إلى ذلك، ستتبرع المملكة المتحدة بمبلغ 11.6 مليار جنيه استرليني لتمويل المناخ الدولي في السنوات الخمس المقبلة.

وكشف أن المجتمع الدولي تعهد بمبلغ 100 مليار دولار لمقاومة تغير المناخ. ومع ذلك، فإن العالم يحتاج إلى الكثير، والذي يمكن تأمينه من خلال القطاع الخاص.

وقال بايلي: " نحن نعلم أن البلدان في جميع أنحاء العالم بحاجة إلى التمويل للتكيف لذا يمكننا الاستفادة من تريليونات الدولارات من التمويل الخاص".

يوم الجمعة الماضي، خرج شباب من حوالي 99 دولة حول العالم إلى الشوارع للمطالبة باتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب تغير المناخ الكارثي، في أكبر احتجاج منذ بداية جائحة كوفيد -19. ويعتقد بايلي أن العالم لا يمكنه مواجهة هذه الكارثة المناخية إلا بمساعدة الشباب.

بالنسبة لقمة الأطراف COP26، يتمثل الهدف الرئيسي للمؤتمر في الحفاظ على حد ارتفاع درجة الحرارة عند 1.5 درجة ؛ وإلا فإن العواقب البيئية ستكون كارثية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل