المحتوى الرئيسى

لماذا يأتي الأمن قبل الإيمان وما حقيقته؟ علي جمعة يجيب| فيديو

09/20 20:44

ما هو الإيمان وما هي حقيقته؟، سؤال ورد إلى الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق، وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، الذي أشار إلى أن الحروف الأصلية لكلمة الإيمان هي "أ، م، ن" ومعناها في اللغة يدور حول الصدق والتصديق، ويقول أخوة يوسف لأبيهم "وَمَآ أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لَّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ" أي بمطمئن أو مصدق.

ولفت خلال حديثه ببرنامج "والله أعلم"، علي فضائية cbc، إلى أن الإيمان هو التصديق والصدق، وهذا أخذ منه الأمن أي يكون الإنسان صادقاً فكان إذا تكلم أحد مع الملوك قال لها أخذ عليك الأمان، وجميعها تدعوا للطمئانية والتصديق كي يأمن العقوبة.

وأشار المفتي السابق إلى الأمن هو الذي أخذ منه الإيمان، فقال العلماء عندما تحدث الفتن الأمن قبل الإيمان، ويقول الشاعر الذي تغنت له أم كلثوم فلا أمن ولا إيمان فالاثنين معاً، والأمن أولاً لأنه لا يستطيع أحد إظهار الإيمان مثل الدواعش والإرهابية التي كانت تتسلط على عقول الناس، إذا تكلمت قتلت.

وشدد عضو هيئة كبار العلماء على أن الأمن والإيمان متصلان، موضحاً أن حقيقة الإيمان هو التصديق بالقضايا الكبرى، لأن هذا التصديق هو الإيمان بها كالعمل أو البطالة أو الحرية أو الإخوة الإنسانية، عمارة الأرض.

أهم أخبار توك شو

Comments

عاجل