المحتوى الرئيسى

غياب طويل وعودة غير مرضية .. أغنيات أغضبت جمهور نجوم التسعينيات - اليوم السابع

09/17 08:21

ما زال مطربو التسعينيات يحتفظون بشعبية كبيرة تكونت خلال السنوات الماضية، ومازال محبوهم ينتظرون منهم الكثير والكثير، فى وقت تتسيد فيه أغانى المهرجانات، فيجد هذا الجيل فى هؤلاء طوق نجاة لانتشالهم من هذا الوضع الفنى الحرج، كل ذلك بجانب الذكريات التى يحتفظ بها هذا الجيل وترتبط باغنيات التسعينيات وأوائل الألفية الجديدة.

مؤخرا طرح عدد من مطربى التسعينيات أغنيات جديدة منها من لاقى قبولا لدى الجمهور وأخرى سببت حالة من الخصام بين النجم ومحبيه، هذا ما نسلط عليه الضوء فى السطور التالية:

انقسام بين جمهور محيى بسبب "ورقة وقلم"

طرح النجم محمد محيى خلال الأيام الماضية أغنية جديدة بعنوان "ورقة وقلم" ووجهت له انتقادات من بعض جماهيره وانقسامهم بعد طرح الأغنية، مما اضطر محيى إلى الرد على هذا الجدل مؤكدا أن كل فرد له ذوق ورأيه على العين وهم بالطبع لهم كل الاحترام، مطالبا منحه فرصة لتقديم تجربته كاملة.

وقال محيى، فى بوست نشره من خلال مجموعة "بنحبك يا محيى" على فيس بوك: "اخواتى وأعزائى فى الجروب، إن شاء الله لما ينزل السى دى هتفهموا أكتر بكتير من دلوقتى، وساعتها هتقارنوه بسى دى مظلوم وتقولوا مظلوم أحلى، اللى هو كان فى رأى وقته إنه لا يرتقى لسى دى قادر وتعملها، اللى هو وقته كان فى رأى انه لا يرتقى لصورة ودمعة، وهكذا فى كل جديد يتقدم، وصدقونى متفهم جداً وأكيد كل واحد ليه ذوقه ورأيه على العين والراس وليهم كل الاحترام والتقدير عندى".

وأضاف محيى: "أنا أستحمل وأستوعب ده حقكوا عليا، بحق محبتنا فى الله اللى مفيهاش أى مصلحة بكل تأكيد، وده أرقى وأطهر وأصفى أنواع المحبة، لكن الرجاء الوحيد ليا متختلفوش بسببى وأشوف تجاوز ليكم فى حق بعض، الاحترام والتقدير والفهم سمة جروبنا الطيب".

وتابع محيى: "أخيرا أدونى فرصة أقدم تجربتى كاملة، وعيشها معايا لو تحب أو عيش مع القديم أو مع فنان تانى، ليك الحق تعبر كيفما تشاء، لكن كمان قدر مجهود وتعب وسهر وعطاء كل اللى بيحاربوا الزمن الصعب وبيضحوا عشان العمل يوصلك فى دقايق تسمعها وهما بيعيشوها سنين، أشكركم من كل قلبى أخواتى وأحبابى متفق ومختلف، وأتمنى أشوفكم بخير وسعادة ورضا.. والحمد لله".

حفلة هجوم على محمد فؤاد بسبب أغنية "الحفلة"  

تعرض النجم محمد فؤاد لهجوم عنيف بعد طرحه لأغنية "الحفلة" من كلمات الدبل زوكش، وألحان علاء فيفتي، وتوزيع كولبكس بوى، بعد غياب طويل منذ آخر ألبوماته بين "إيديك" عام 2010  والتى صنفها البعض على أنها أغنية مهرجانات، هذا الهجوم امتد ليصل لعدد من الفنانين أبرزهم الموسيقار حلمى بكر والشاعر الغنائى عنتر هلال.

وتقول كلمات الأغنية: «فى الحفلة.. والساعة 12 والناس مالية المكان.. واللمة كبيرة جدا واقفين كدا ليه يا جدعان؟! شغل الإذاعة..علّى السماعة.. سيبك م الوقت..أنت ما صدقت..أفرح لك ساعة.. روّق يا برنس..وبلاش ساسبنس.. أدخل فى المود.. خليك موجود.. ما تعّلى السنس.. أرقص واتحرك.. وبلاش تتفرج.. فكها كدا.. واقف قافش ليه.. ما تجرب مرة.. فى الحفلة كتير..وكتير قمامير».

وشن الموسيقار حلمى بكر، هجومًا حادًا على الفنان محمد فؤاد، بعد اتجاهه إلى الغناء بنفس طريقة «المهرجانات الشعبية» قائلًا: "أنت بِعت نفسك بالرخيص، وبعد كده هتعيط، أنت دلوقتى مش حاسس بحاجة لكن بكرة العياط هيملى المكان تحت رجليك».

ورد المطرب محمد فؤاد على هجوم الموسيقار حلمى بكر عليه بسبب توجهه لغناء المهرجانات، قائلا: «فيه بنى آدميين أصعب من كورونا، ولازم أرد مادام الأمور وصلت لكدة، لأ هارد وردى هيزعل الأستاذ حلمى جدا، بس مش هقدر أزعله، ومش هقدر أعدى حدود الإنسانية والأخلاق اللى اتربيت عليها، ونقوله كلنا شد حيلك فى أخو حضرتك، واحنا كلنا خدمينك، وأمرنا لو نقدر نعملك أى حاجة نعملهالك، كلامنا هيتأجل لبعدين، ومش هعدى الموضوع بالساهل».

وأضاف «فؤاد»، خلال تصريحات تلفزيونية، «أنا النهاردة مش عاوز أزعله فى أى كلمة اعشان ظروفه، بس اللى كتبه إمبارح تجاوز لا يُغتفر، لو إنت مين مش هعديه عليك لحد ولا بيجى نحيتك ولا بيتناقش معاك فى أمورك أو أعمالك».

 وتابع: «أنا معيطش إلا على البلد، محدش يجرؤ يعيطنى غير أخويا أو شهيد زميل أخويا أو أى شهيد فى مصر أو بلدى لما تيجى تضيع، إيه اللفظ دة!؟، أنا عمرى ما سمعت لك أغنية، ونازل تقطيع فى الناس، وبياخد رزقه بشتم الناس".

أهم أخبار كورونا

Comments

عاجل