المحتوى الرئيسى

«أنا بموت».. تفاصيل وفاة «صيدلانية الشرقية» بفيروس كورونا | المصري اليوم

09/15 23:16

«أنا بموت إنا لله وإنا إليه راجعون».. آخر كلمات سردتها شهيدة الكورونا الدكتورة إسراء سامى، الصيدلانية بمستشفى الأحرار بمدينة الزقازيق محافظة الشرقية، وسط حالة من الحزن الشديد بين طاقم الوسط الطبى، حيث طالب عدد من زملائها بالتحقيق العاجل في وفاتها بسبب ما وصفوه بـ«التعنت في منحها الإجازة المرضية رغم إصابتها بفيروس كورونا»، حسب قولهم.

وقالت الدكتورة إيمان راضى إحدى زميلات الطبيبة المتوفاة، في تصريحات صحفية، الأربعاء، إن «اسراء زميلتي بمستشفى الأحرار وكانت حامل في شهرها السابع وأصيبت بكورونا بسبب مخالطتها بالمرضى في مستشفى المبره، ونقلت العدوى إلى أمها وشقيقها، ورفضت موظفة المبره منح إسراء الإجازة رغم انها واخدة اجازة مرضى من شغلها، وطلبت منها تبلغ مرضى عن طريق السنترال، وبعدين تتعرضى على اللجنة وهى اللى تحدد تخدى إجازة ولا مش من حقك، وقالت لها الموظفة انتى عاوزة تقعدى ٣ شهور في بيتك تقبضى من غير ما تشتغلى».

واستنكرت الدكتورة وفاء ممدوح، زميلة المتوفاة، ما وصفته من «تعنت من زميلتها الطبيبة الشابة»، حيث قالت إنه «المفروض أن أي واحدة حامل لها اجازة خصوصا اثناء الموجة تاخدها وتقعد في بيتها بدل من البهدلة والمرمطة ولف على المكاتب، بعد أكتر من سنة ونص مش عارفين نحط نظام ادمي للحالات الأكثر خطورة مثل الحوامل عشان منعرضهمش للعدوي ولا اللف والبهدلة لعمل اجازة، رحمة الله على الزميلة الصيدلانية اسراء شهيدة توفت وجنينها بكورونا»، حسب قولها.

وتابع الدكتور أحمد سامى، زميل المتوفاة، إن «خبر الوفاة هز الوسط الصيدلي وكل من عنده ضمير، ماتت الزميلة نتيجة الإهمال والروتين الوظيفي وبسبب عقول عفي عليها الزمان يجب أن يتم محاسبتهم جميعا، ونطالب المهندس مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء ،ومحافظ الشرقية بالتحقيق في ملابسات وفاة الزميلة وما تعرضت له من إهمال وتعنت وظيفي أدى إلى وفاتها ووفاة الجنين»، حسب قوله.

«الأطباء» تنعى الشهيد الدكتور جمال خليل المتوفى بـ«كورونا»

بعد أن فقد بصره بسبب كورونا وفكر بالانتحار.. طبيب كفر الشيخ يروي بحزن الأفكار التي دفعته للاكتئاب

أهم أخبار كورونا

Comments

عاجل