المحتوى الرئيسى

هل تزيد الضوضاء من خطر الاصابة بالخرف او الزهايمر؟ | الطبي

09/15 08:50

يعاني ما يقارب 55 مليون شخص حول العالم من مرض الخرف، أو أحد أشكاله، وفقا لاحصائيات منظمة الصحة العالمية، ومن المتوقع أن يصل عدد المصابين إلى 150 مليون بحلول عام 2050.

لذا فإن العلماء والباحثين يزداد اهتمامهم بمعرفة عوامل خطر الإصابة بالخرف، لمعرفة هذه العوامل ومحاولة تقليلها أو منعها قدر المستطاع لتقليل عدد الأشخاص الذين يصابون بالخرف.

أحد هذه الدراسات في الدنمارك أظهرت وجود صلة محتملة بين الضوضاء الناجمة عن أزمة المرور، وزيادة خطر الإصابة بأشكال مختلفة من الخرف، وخاصة مرض الزهايمر.

إذ تعتبر ضوضاء المرور ثاني أسوأ عامل خطر بيئي على الصحة العامة في أوروبا، بعد تلوث الهواء. 

وقد ربطت العديد من الدراسات باستمرار بين التلوث الضوضائي، والإصابة ببعض الاضطرابات الصحية، مثل السمنة، والسكري، وأمراض القلب التاجية.

أجريت دراسة دنماركية على ما يقارب مليوني شخص بالغ، تجاوزت أعمارهم 60 عام، وقد عاشوا في الدنمارك في الفترة بين 2004-2017، وقد حدد الباحثون مقدار تعرض هؤلاء الأشخاص لحركة المرور، وضوضاء السكك الحديدية، وركزوا على المباني الأكثر تعرضاً للضوضاء، والأقل تعرضاً لها.

وقد كانت نتائج الدراسة كما يلي:

وبالرغم من هذه النتائج، إلا أن الدراسة تفتقر لبعض العوامل الواجب أخذها بعين الاعتبار، مثل نمط الحياة، والتي تلعب دوراً هاماً في زيادة خطر الإصابة بالخرف. 

وأشار الباحثون إلى أن الدراسات المستقبلية ضرورية لتوسيع المعرفة بالآثار الصحية الضارة وتكاليف الرعاية الصحية التي تعزى إلى التلوث الضوضائي.

أهم أخبار صحة وطب

Comments

عاجل