المحتوى الرئيسى

صحيفة أمريكية: الانسحاب من أفغانستان يجري بسرعة كبيرة وستكون له عواقب

07/23 03:12

قالت صحيفة "ذا هيل" الأمريكية إن الأنسحاب من أفغانستان يجري بسرعة كبيرة لكنها توقعت عواقب كثيرة.

وأضافت الصحيفة أنه تم إثبات الدليل من خلال خبر اختطاف ابنة السفير الأفغاني في اسلام أباد عاصمة باكستان و "احتجازها لعدة ساعات وتعرضت لهجوم وحشي".

ولم يتم القبض على أي شخص، على الرغم من التزام الحكومة الباكستانية بالعثور على الخاطفين، وأن سلسلة علي خيل، 26 عامًا، "تعرضت لضربات في رأسها، وكانت بها آثار حبال على معصمها وساقيها، وتعرضت للضرب المبرح".

ووفق الصحيفة ، فإن هذه رسالة رمزية واضحة للحكومة الأفغانية ونساء أفغانستان والعالم إنه نذير مظلم لما يخبئه للنساء والفتيات في جميع أنحاء أفغانستان، وكذلك أي أمل قد يكون لدى شعب أفغانستان الحق في تقرير مستقبلهم، إذا بقيت طالبان دون رادع في مسيرتها لاستعادة السلطة مع انسحاب القوات الأمريكية منها يجب على الولايات المتحدة الرد بشكل جوهري لا لبس فيه، ويجب أن نعيد رسم "خطنا الأحمر".

وسواء أكان ديموقراطيًا أم جمهوريًا، والقادة في مجلس النواب، ومجلس الشيوخ، والأهم من ذلك، يجب على إدارة بايدن أن توضح أن هذه الأنواع من جرائم الحرب - الفظائع التي ارتكبتها طالبان بالفعل، والعنف ضد المدنيين والجنود الأسرى، والهجمات الوحشية على النساء - لن يتم التسامح معها.

ورأت الصحيفة أنه يجب على الولايات المتحدة أن تتعهد علنًا بالمساعدة في الدفاع عن المراكز السكانية الرئيسية في أفغانستان، ومحاسبة الطرفين على اتفاقيات جنيف وقانون الصراع المسلح والاستعداد مع حلفائنا لتقديم المساعدة الإنسانية لآلاف المدنيين المعرضين لخطر جسيم في أفغانستان.

ولفتت الصحيفة إلى ضرورة أن ينظر القائد العام في الأضرار الجانبية للحرب للجنود والمواطنين، سواء قادمًا أو ذاهبًا، مشيرة إلى أنه يجب على إدارة بايدن والكونجرس والشعب الأمريكي تحمل المسؤولية عما نواجهه اليوم. لقد تعلمت أمريكا الدرس الصعب، من أجل أبنائنا وبناتنا، أنه يجب أن يكون لدينا دائمًا استراتيجية خروج عندما نكون في حالة حرب.. لقد اقترب أبنائي من العمر الذي سيتصرفون فيه بناءً على نداء الواجب لخدمة بلدهم، وأنا أدرك تمامًا أنه يجب ألا نتنصل من مسؤوليتنا تجاه الجيل القادم ونفشل في تحديد قيم أمتنا بشكل لا لبس فيه.

"سوف يلتهمون أي طفل يعتقدون أنه يناسب احتياجاتهم. يغتصبون وينهبون ويستعبدون. يمكنهم إعدام القادة المنتخبين حسب الأصول في البلاد، وسوف يقدمون، دون أدنى شك، المساعدة للرجال الذين يتطلعون إلى قتل أو تشويه الأمريكيين". وفقًا للجنرال أوستن "سكوت" ميللر، آخر قائد للقوات الأمريكية وقوات الناتو في أفغانستان، "إرهابيو القاعدة [موجودون] اليوم في أفغانستان بين مقاتلي طالبان".

هذا يعني أنه يجب علينا إزالة الغطاء ورسم هذا الخط الأحمر الجديد.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل