المحتوى الرئيسى

«التخطيط»: مصر تعطى الأولوية لمعالجة الفجوات التنموية للقضاء على الفقر

07/22 21:48

هالة السعيد: «حياة كريمة» نجحت فى توفير الخدمات بالقرى التى تغطيها المبادرة

قالت هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن مصر تعطى الأولوية لمعالجة الفجوات التنموية على مستوى المحافظات للقضاء على الفقر وعدم المساواة والبطالة بجميع المعدلات، كما تركز على تحسين نوعية الحياة فى المجتمعات الريفية من أجل التنمية الريفية المستدامة من خلال دعم المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، والتى تعد «مشروعا تنمويا غير مسبوق»، وفق بيان للوزارة.

وأوضحت السعيد، خلال لقاء مع نرمين رياض، المؤسس والمدير التنفيذى لمؤسسة كوبتك أورفانز، أن مبادرة «حياة كريمة» تم إطلاق المرحلة الأولى منها فى يناير 2019، فى إطار سعى الدولة لمواصلة الجهود لإتاحة الاستثمارات اللازمة لتحسين جودة الحياة للمواطنين، موضحة أن المبادرة تحقق الأهداف الأممية للتنمية المستدامة، واستهدفت 375 قرية، وأسهمت فى خفض معدلات الفقر فى بعض القرى بنسبة 11 نقطة مئوية، كما نتج عنها تحسن معدل إتاحة الخدمات الأساسية بحوالى 50 نقطة مئوية فى بعض القرى، فضلًا عن مساهمتها فى التخفيف من حدة تأثيرات فيروس كورونا على حياة 4.5 مليون مواطن.

ووفق البيان بحث اللقاء سبل التعاون بين مبادرة «حياة كريمة» ومؤسسة كوبتك أورفانز.

وأشارت إلى إطلاق المرحلة الثانية من المبادرة فى إطار «المشروع القومى لتنمية الريف

المصرى»، لتستهدف كل قرى الريف المصرى بواقع 4584 قرية يعيش بها أكثر من نصف سكان مصر حوالى 50 مليون مواطن، وبتكلفة إجمالية تتخطى 700 مليار جنيه، بما يعزز جهود الدولة لتوطين أهداف التنمية المستدامة وتحقيق التنمية الإقليمية المتوازنة، والتى تُعد إحدى الركائز الأساسية لرؤية مصر 2030.

وشددت الوزيرة على أن مبادرة «حياة كريمة» نجحت فى خفض معدلات الفقر وتوفير الخدمات فى القرى التى تغطيها المبادرة، مما ساهم فى إدراجها فى المنصة الإلكترونية التابعة لإدارة الأمم المتحدة للشئون الاقتصادية والاجتماعية (UNDESA) ضمن أفضل الممارسات الدولية فى تحقيق الأهداف الأممية للتنمية المستدامة SDGs Good Practices، لكونها تتلاقى مع العديد من أهداف التنمية المستدامة الأممية، كما أنها محددة وقابلة للتحقق والقياس ولها نطاق زمنى.

أهم أخبار كورونا

Comments

عاجل