المحتوى الرئيسى

مسجد الرفاعي وأسرار وجود صليب وآيات قرآنية بمقبرة زوجة الخديو إسماعيل

06/13 14:36

قال خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بجنوب سيناء بوزارة السياحة والآثار، إن مسجد الرفاعي وجامع السلطان حسن والجمع بينهما يعد معجزة معمارية متفردة يحرص على مشاهدتهما كل زائر لمصر وقد اختارت خوشيار هانم موقع الجامع ربما لأنه كان مقابلًا للسلطان حسن أو لأنه كان زاوية للشيخ الرفاعي لا احد يعلم السبب الحقيقي لهذا الاختيار لكن الواقع انها اختارته واشترت الأرض والمباني المجاورة له.

وأضاف ريحان لـ«الشروق»، أن خوشيار هانم أوكلت إلى "حسين باشـا فهمي" وكيل الأوقاف آنداك بنـاء مسجد كبير بدلاً من المسجد الصغير ليكون مدفنًا لها ولأسرتها، بالإضافة إلى قبتان للشيخ "علي بن أبي شـباك"، والشيخ "يحيى الأنصاري"، وبدأ "حسين باشـا فهمي" العمل في المسجد، ولكن توقف عام 1885، بسبب وفاة خوشيار هانم، وقام "هوتس باشا" باستكمال بنائه عام 1905، وتم افتتاح المسجد عام 1330هـ- 1912.

وأوضح أن تخطيط المسجد وطرازه المعماري، وضخامته يواكب كنائس آيا صوفيا والكاتدرائيات المسيحية في روما؛ والتقسيم الثلاثي الذي طغى على أغلب أجزاء المسجد فنجده في تخطيط بيت الصلاة، والواجهات قسمت كل منها إلى 3 أقسام، مثلت انعكاسا لفكرة تقسيم البازيلكا الذي بدأ في العمارة الإسلامية منذ العصر الأموي.

ويعتبر المسجد متحفًا مفتوحًا يعكس تاريخ العمارة الإسلامية في مصر، وقد أراد المعماري استعراض مهارته وفنونه فعكس كل العناصر المعمارية والفنية المعروفة في سجل العمارة الإسلامية، مناطق انتقال القباب، المقرنصات البديعة التي تحملها، تيجان الأعمدة الشاهقة، الدخلات والصدور المقرنصة في الواجهة، الأعتاب والعقود المزررة أو المعشقة التي تتخذ أشكالاً وريقات نباتية متداخلة تعلو فتحات الأبواب والمداخل والتي ميزت الفن المملوكي ويعد محرابه الخشبي قطعة فنية تحكي قصة الفن المملوكي بالذوق الفني الخاص بالقرن التاسع عشر، فشكل من قطع خشبية متناهية الصغر يطلق عليها الفنانون طريقة الحشوات المجمعة كونت أطباقًا نجمية متجاورة شغلت ريشتي المنبر ومقدمته، فطعمت ترساته وكنداته ولوذاته بقطع من العاج والصدف، وكذلك نجد الذوق المملوكي في أسقفة التي قسمت إلى مربوعات وتماسيح وكسيت بطبقة اللازورد الأزرق، فأسقف المسجد نجد فيها التطور الكبير في ضخامة القبة التي نجدها تقليدًا لقباب آيا صوفيا جنبًا إلى جنب مع الأسقف الخشبية المملوكية.

وأردف ريحان أن الغرض من تشييد الجامع ليضم مقابر الأسرة العلوية، حيث دفنت به زينب هانم، وتوحيدة هانم، وعلي جمال الدين، وإبراهيم حلمي، والسلطان حسين كامل بن الخديو إسماعيل، والملك فؤاد، وكذلك دفنت به خوشيار هانم، وابنها الخديو إسماعيل، كما دفنت به زوجات الخديو إسماعيل الأميرة شهرت فزا، والأميرة جنانيار، والأميرة جشم آفت، والأميرة فادية الابنة الصغرى للملك فاروق، وأخيرًا الأميرة فريال أم الملك فؤاد، كما دفن بالمسجد شاه إيران "محمد رضا بهلوي"، زوج الأميرة فوزية شقيقة الملك فاروق، والملك فاروق أخر ملوك مصر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل