المحتوى الرئيسى

من التنمر لجلسة صلح.. القصة الكاملة لأزمة طالبة الشعر الكيرلي والمدرسة

06/11 21:37

وانتهى تقييم الطفلة بقبولها في المدرسة، وتم لفت نظر الأم لتلك الملاحظة، وعقب مغادرتهم المدرسة بنصف ساعة، عاد والد الطفلة للمدرسة ليسحب الأوراق وينفعل على القائمين على التقييم بسبب ملاحظتهم التي اعتبرها تنمرا على طفلته بسبب «شعرها الكيرلي».

وبعد أن هدأت ثورة الأب، قام بكتابة «بوست» على صفحته على «فيس بوك»، حظى بمشاركة واسعة، وصف خلاله ما حدث من المدرسة بأنه «تنمر» وأن نفسية بنته «اتدمرت»، مشيرا إلى أنه بعد التقييم مع ابنته الذي تم من قبل المدرسة خرجت «ميس» وقالت: «الكومنت الوحيد علي البنت (شكلها مش حلو)، بصيتلها باستغراب وبصيت للبنت، اتأكدت من لبسها وشكلها، قالتلي شعرها ومسكته بإيديها وهي مستاءة، قلتلها شعرها طبيعته كده».

وقالت مدرسة ماريا أوزيليا تريتشي، إن الطفلة تم قبولها بالفعل في المدرسة منذ أن أجرى لها التقييم كأي متقدم للالتحاق بالمدرسة، وهو التقييم الذي يتم على أساس عدة عناصر، من ضمنها المظهر الشخصي، ولم يكن العنصر الأساسي، وما كتب كتعليق بخصوص الشعر، كان معناه تنسيق الشعر وتهذيبه كما هو معروف عن المدارس الكاثوليكية، بالانضباط وحسن السلوك والالتزام بمظهر لائق في اللبس والشعر والأظافر والحذاء، ولم يذكر أن الشعر «كيرلي»، كما قال الأب.

وأشارت المدرسة إلى أنها كتبت في استمارة تقييم الطفلة أن المظهر جيد، ولكن المشكلة في الشعر غير لائق، وأنه تم معاملة الطفلة المذكورة، بكل لطف واهتمام، وأن الملحوظة التي تمت من قبل المدرسة، للأم وليست للأب، بهدف النصح ليس أكثر وبطريقة بسيطة، ولم يتم فيها أي ايذاء نفسي للطفلة مطلقا.

وأوضحت المدرسة أنها قدمت بالاعتذار لوالد الطفلة من سوء فهم خلال سحبه أوراق ابنته.

وعقب ذلك تواصلت المدرسة مع الأب مرة أخرى، وقدمت إليه اعتذارا عما بدر من سوء فهم، وتم الاتفاق على لقاء بينهما، تم اليوم الجمعة، فيما يشبه «قعدة صلح».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل