المحتوى الرئيسى

مفتي الجمهورية السابق: القدس لا تباع ولا تشترى

05/17 11:40

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق، إن الله سبحانه وتعالى أنبأنا أن بيت المقدس هو المسجد الأقصى، وأنه قد بارك فيما حوله، وأنه مسرى رسول الله ﷺ، قال تعالى : ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ ، وقد كان أولى القبلتين، وأصبح ثالث الحرمين.

وأضاف علي جمعة عبر صفحته الرسمية على فيس بوك أن النبي ﷺ جعل الصلاة في مكة بمائة ألف صلاة، وفي المدينة بألف، وفي بيت المقدس بخمسمائة صلاة، وقال ﷺ: «لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مكة، والمدينة، والمسجد الأقصى» هذه المدينة كيلو متر في كيلو ونصف، فمساحتها كيلو ونصف مربع بقعةٌ صغيرة، لكن الأمر هنا ليس بالكم، بل بنظر الله سبحانه وتعالى إليها، فقد فضّل الأزمان بعضها على بعض، وجعل ليلة القدر خير ليالي السنة، والعشر الأوائل من ذي الحجة خير أيام السنة، وفضّل الأشخاص على بعض ﴿تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ﴾ [البقرة:253]، حتى درجة الرسالة والنبوة فضّل الله بها أشخاصٍ على أشخاص، فضّل الله أشخاص على أشخاص، وأزمانًا على أزمان، وأماكن على أماكن، ومن مفضلات الأماكن هذه البقعة الطاهرة.

وتابع أنه جاء فريدمن من أجل أن يقول إن كل شيءٍ في العالم له ثمن، والعبرة أن تعرف ثمنه، وكما نقول في العامية «من عرف دية رجلٍ قتله ودفع الدية»، ولكن هذه النظرية الخائبة، والتي أخذ عليها جائزة نوبل لا تصلح معنا، فالقدس لا تباع ولا تشترى، ولا يساوم عليها بسياسةٍ طاهرةٍ أو بسياسةٍ نجسة، #القدس في قلوب كل المسلمين، وإذا أراد العالم سلامًا فلابد أن يكون مبنيًا على رد الحقوق إلى أصحابها، وإلا فلا سلام، ليس لأننا لا نحب السلام، فديننا اسمه الإسلام من السلام، وتحيتنا هي السلام، ونُنهي صلاتنا بالسلام عليكم، نُسلّم على العالم، وعلى من بجوارنا، حتى إنا ونحن منفردين نُسلّم على الملائكة، والجنة اسمها دار السلام.

وأكمل:" فلا يزايد علينا أحدٌ في رغبتنا للسلام، لكن القدس مدينةٌ عربية أنشأها اليبوسيون من ستة آلاف سنة قبل سيدنا إبراهيم، وقبل العبرانيين، وقبل سيدنا موسى بمئات السنين، فهى من حق العرب، ولما دخل العرب مرةً أخرى مدينة القدس فإن سيدنا عمر بن الخطاب كتب وثيقةً، وعهدًا عُمريًا للمسيحيين بها، هذا العهد يُبيّن لكم تاريخكم، ويُبيّن لكم أنه يجب عليكم أن تعتزوا بإسلامكم، وأن ترفعوا رؤوسكم هكذا عاليًا في العالمين، وأن تسجدوا لرب العالمين فتشكروه أن هداكم إلى الإسلام، بالليل والنهار قولوا: «الحمد لله الذي جعلنا مسلمين»، نعم دينٌ تفخر به، دينٌ تعلو به، فالإسلام يعلو ولا يُعلى عليه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل