المحتوى الرئيسى

وزيرة التعاون الدولي: ندعم المحادثات بين شركاء التنمية والقطاع الخاص لتعزيز دورهم التنموي

05/17 10:10

 قالت وزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط إن الوزارة تدعم وتنسق المحادثات بين شركاء التنمية والقطاع الخاص لفتح آفاق جديدة وللوصول إلى الشراكات التنموية التي تعزز دورهم في التنمية، مشيرة إلى أن الفترة المقبلة ستشهد عقد العديد من اللقاءات ضمن منصة التعاون التنسيقي المشترك للقطاعين الحكومي والخاص.

وأضافت "المشاط" - في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، ردا على سؤال حول دور منصة التعاون التنسيقي المشترك في تعزيز دور الوزارة لدعم القطاع الخاص - أنه مع سعي الوزارة لتعزيز مشاركة القطاع الخاص في الجهود التنموية خلال العام الجاري، سيكون لمنصة التعاون التنسيقي المشترك دورا فعالا في الجمع بين شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين وشركات القطاع الخاص؛ لمناقشة كيفية التعاون في إطار أولويات الدولة.

وأكدت أن منصة التعاون التنسيقي المشترك دشنت في أبريل من العام الماضي، ليتم من خلالها تنظيم لقاءات دورية بمشاركة شركاء التنمية مُتعددي الأطراف والثنائيين، والجهات المعنية من الدولة، والقطاع الخاص والمجتمع المدني، لخلق تواصل فعال من أجل تسريع وتيرة برامج التمويل التنموي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأشارت إلى أنه من خلال هذه اللقاءات تتمكن الوزارة من الوقوف على الشراكات ذات الأولوية في إطار خطة الدولة، ومناقشة أوجه التعاون المشترك، وتحقيق التكامل بين برامج التعاون مع شركاء التنمية، وتذليل التحديات التي قد تواجه الشراكات الدولية.

وأوضحت أنه على مدار العام الماضي نظمت الوزارة لقاءات ضمن منصة التعاون التنسيقي المشترك لقطاعات النقل وقطاع الأعمال العام والصحة وغيرها من القطاعات ذات الأولوية.

ولفتت "المشاط" إلى عقد الوزارة لأول منصة تعاون تنسيقي مشترك للقطاع الخاص بمشاركة شركة (أي فينانس) للاستثمارات المالية والرقمية والشركة المصرية للاستعلام الائتماني (أي سكور)، حيث قامت الشركتان بعرض خدماتهما الرقمية للقطاع الخاص في مجالات الزراعة وتسويق المنتجات الزراعية والأسواق الإلكترونية والخدمات المالية، في إطار استراتيجية الدولة للتحول الرقمي.

أهم أخبار اقتصاد

Comments

عاجل