المحتوى الرئيسى

مصر ثالث أكبر سوق عربي مصدر للبرازيل

05/05 12:09

قال تامر منصور المدير التنفيذي لغرفة التجارة العربية البرازيلية، إن البرازيل بوابة هامة لنفاذ الصادرات المصرية لدول أمريكا الجنوبية، كما أن التفاوت بين البلدين في الصادرات والواردات يمنح الأفضلية للتعاون الاقتصادي وجذب الاستثمار المشترك.

وأوضح تامر منصور المدير التنفيذي لغرفة التجارة العربية البرازيلية خلال لقاء مع جمعية المصدرين المصريين أن البرازيل ثالث سوق استهلاكي لقطاع الصناعات التكنولوجية وأيضا مستحضرات التجميل والمستلزمات والمنتجات الطبية والصيدلانية في حين أن مصر ثالث أكبر سوق عربي للصادرات البرازيلية من بين 22 دولة عربية، وسادس دولة عربية مصدرة للبرازيل، وتنافس المغرب علي المرتبة الأولى والثانية من حيث الصادرات غير البترولية.

وأشار حجم التبادل التجاري منذ توقيع الاتفاقية في 2017 زادت إلى أكثر من 100% في 2018 و2019 متوقعا أن تسجل الصادرات المصرية نمواً بنهاية 2021 بنسبة 5٪.

ولفت الى أن معظم الواردات من البرازيل لمصر من الحديد، وبعض المنتجات الزراعية والحيوانية مثل اللحوم والذرة والسكر، فيما تأتي الاسمدة من أهم 5 صادرات مصرية بنسبة 54٪، تليها الكيماويات والخضار والفاكهه، لافتا انه يوجد 10 الاف صنف يمكن لمصر أن تصدرهم الي السوق البرازيلي علي مدار 10 سنوات القادمة.

وأشار الى أن التخفيضات الجمركية تمنح دول الاتفاقية ميزة تنافسية عالية علي مستوي تصدير أو استيراد المواد الخام ومستلزمات الإنتاج بكميات كبيرة بجانب تمنح المنتج النهائي المصنع في البلدين تخفيضات وميزة تنافسية في خفض تكلفة وسعر المنتج النهائي.

واضاف، كما تشجيع الاتفاقية علي فتح آفاق وفرص جديدة للتعاون الاقتصادي من حيث زيادة حجم الاستثمارات الخارجية والتبادل التجاري وايضا تنشيط السياحة والسفر، خاصة مع الإعلان عن تدشين خط طيران مباشر بين البلدين خلال هذا العام او العام المقبل.

وتابع، كذلك تعمل هذه الاتفاقية علي احداث تنوع كبير في التبادل البضائع والسلع مع دول الاعضاء نتيجة لطول فترة تطبيق الاتفاقية ولكثرة الأصناف التي تشملها، لافتا أن الكابلات والأدوات الكهربائية، تعد من أهم الصادرات التي يمكن لمصر أن تغزو بها أسواق البرازيل.

وقال المدير التنفيذي لغرفة التجارة العربية البرازيلية، اتفاقية الميركسور ساهمت في نمو الصادرات المصرية خاصة في عام 2019 والتي بلغت خلالها حجم الصادرات قيمة 206 مليون دولار للبضائع داخل الاتفاقية و109 مليون دولار خارج الاتفاقية.

وتابع، من أهم المنتجات التي تمتلك فرص واعدة للتجارة البينية منها منتجات الأثاث والأخشاب، مشيرا أن الاثاث المصري وأيضا المنتجات الزراعية من الخضروات والمصنعة لها فرص اكبر للتواجد في السوق البرازيلية حيث يوجد بها 209 مليون مستهلك من بينهم 12 مليون مستهلك من اصول عربية.

كما أكد أن الثوم والبرتقال المصري له فرص تصديرية كبيرة في البرازيل شريطة الالتزام بالجودة والاشترطات الخاصة بالمنتجات الزراعية.

وأضاف، كما أن المنتجات المصنعة 100٪ قطن مصري من الملابس والمفروشات والمنسوجات من المنتجات عالية الثمن وتحظي بالأولوية لدى المستهلكين.

أهم أخبار اقتصاد

Comments

عاجل