المحتوى الرئيسى

شباب المصريين الدارسين بالخارج: التدريب والمثابرة من شروط النجاح في العمل السياسي

05/05 09:42

قال الشاب المصري "مينا حنين" إنه حصل على بكالوريوس العلومf='/tags/44469-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9'>العلوم السياسية من جامعة كاليفورنيا، كما أنه يسعى الآن للحصول على درجة الماجستير من جامعة هارفارد في تخصص السياسات العامة.

وأضاف - خلال اللقاء الذي عقدته السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، افتراضيًا عبر تطبيق "زووم" مع اثنين من الشباب المصري بالخارج - أنه التحق بالعمل في مجلس الشيوخ بمدينة ساكريمنتو بكاليفورنيا، ثم انضم لفريق الميزانية والسياسات المالية بالمجلس وعكف على دراسة ملف الضرائب وميزانيات عدد من الوزارات في الإدارة الأمريكية، ثم اتجه إلى مقاطعة ريفرسايد بكاليفورنيا والتحق بالعمل في مكتب للمحاماة والاستشارات القانونية والقضائية.

وأكد أن العمل في هذا المكتب القانوني كان هو بمثابة النواة لاشتغاله في العمل السياسي، إلى جانب أنشطته في الخدمة المجتمعية.

وشدد على أنه فخور ومعتز بمصريته، معربا عن تطلعه لتوظيف خبراته التي اكتسبها حتى يفيد بها وطنه الأم.

كما تطرق في حديثه إلى التحديات التي واجهها عندما هاجر من مصر إلى أمريكا كان أبرزها الجمع بين اللغتين العربية والإنجليزية، إلى جانب صعوبات في استكمال بعض الأوراق الدراسية ما بين مصر وأمريكا، وكذلك عدم تعلم قيادة السيارات، وضرورة فهم طبيعة عمل المجالس المحلية في ساكريمنتو والتعرف على هيكل العمل الحكومي الأمريكي بمستوياته المختلفة، مؤكدًا أن التدريب وصقل المهارات والمثابرة من شروط النجاح في العمل السياسي.

من جانبه، قال مارفن إنه ترشح في سن صغيرة (19 عامًا) لخوض انتخابات البرلمانات المحلية للولايات في ألمانيا، وكان مرشحا في ولاية إيشبورن الألمانية، مضيفا أن رحلته مع السياسة بدأت من خطاب ألقاه - حينما كان رئيسا لاتحاد الطلبة في المدرسة - أمام عدد كبير من المواطنين عقب فوز مدير المدرسة بالانتخابات، ووجد استحسانا من جميع من استمعوا إلى خطابه، وطلبه أكثر من حزب في ألمانيا للانضمام والانخراط من خلاله في السياسة.

وأضاف الشاب المصري أنه انضم إلى حزب سياسي، وعند اقتراب الانتخابات وضع برنامجا وكان شعار حملته «سياسة من شاب للشباب»، حيث إنه يرى أهمية ضخ الدماء الشابة في العمل السياسي والعام، إلى جانب الاستفادة من الخبرات وعمل مزج بينها وبين الشباب.

وأوضح مارفن أنه يفتخر بجذوره المصرية دائما ومتمسك باللهجة المصرية في أحاديثه، كما أنه يدرس الهندسة الصناعية في ألمانيا وتحديدا الهندسة الميكانيكية، في الوقت الذي يمارس فيه عمله السياسي أيضا، كما تطرق في حديثه إلى التحديات التي واجهها وكان أبرزها انتشار جائحة كورونا (كوفيد-19)، الأمر الذي شكّل عائقًا كبيرًا أمامه في التواصل مع المواطنين في ولايته لعرض برنامجه الانتخابي.

من جهته، ثمن شريف الرفاعي عضو لجنة الطاقة والبيئة بتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، جهود وزيرة الهجرة في رعاية المصريين بالخارج وربطهم بوطنهم، ثم استعرض تجربته ورحلته في العمل السياسي منذ أن كان طالبا في المدرسة والتي بدأت من قريته بمحافظة الغربية، حيث انشغل بالتفكير في مشكلات القرية في عدة مجالات وعكف على إيجاد الحلول لها عن طريق ممارسة أنشطة مجتمعية من خلال ما عرف بـ "برلمان الطلائع"، وذلك إلى أن التحق بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة وتبحر في دراسة السياسة وتطبيق العمل السياسي على أسس سليمة، ثم التحق بالتنسيقية وتولى ملفي الطاقة والبيئة ووصفهما بأنهما غاية في الأهمية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل