المحتوى الرئيسى

141 عامًا على ميلاد جورج أبيض.. صفع القصرى على وجهه فأصبح ملك الكوميديا - اليوم السابع

05/05 09:10

يمر اليوم 141 عاما على ميلاد رائد المسرح الفنان الكبير جورج أبيض الذى ولد فى مثل هذا اليوم الموافق 5 مايو عام 1880 في بيروت ثم هاجر إلى مصر عندما كان عمره 18 عاماً ليبدأ مشواره الفنى الطويل والثرى والذى أصبح خلاله أحد أهم رواد المسرح والفن المصرى والعربى.

 جاء جورج أبيض إلى مصر وهو مفلس لا يحمل من الشهادات سوى دبلوم  التلغراف وذلك ما أهله للعمل بعد عام بسكك حديد الإسكندرية، وكان يعشق الفن والمسرح، وفي عام 1904 شاهده الخديوي عباس في مسرحية سياسية مترجمة تحت عنوان "برج نيل" فأعجب به وأرسله إلى باريس لدراسة الفن، وعاد لمصر عام 1910 ومعه فرقة فرنسية تحمل اسمه وبدأ بعرض مسرحيات باللغة الفرنسية. وقدمت فرقته أكثر من 130 مسرحية مترجمة ومؤلفة طوال عشرين عاما، وانطلق من فرقته الكثيرون من نجوم الفن.

و كان جورج أبيض أيضاً من رواد السينما حيث قدم أول فيلم غنائي مصري وهو فيلم أنشودة الفؤاد عام 1932، و في عام 1943 انتخب ليكون أول نقيب لنقابة الممثلين في مصر، وتعلم على يديه كل الفنانين الذين التحقوا بمعهد الفنون المسرحية الذى ظل يدرّس به حتى وفاته.

ورغم أن الفنان الكبير وصاروخ الكوميديا عبدالفتاح القصرى لم يعمل سوى فترة بسيطة جداً بمسرح جورج أبيض إلا أن ذلك كان له تأثير كبير فى حياته ونجوميته، وهو الذى حول مساره لطريق الكوميديا الذى أبدع فيه، وذلك حين صفعه جورج أبيض على وجهه فتحول مساره.

وتعود القصة التى ذكرها المؤرخ الفنى ماهر زهدى، إلى أن القصرى فى بداية مشواره الفنى التحق بفرقة جورج أبيض الذى تحمس له بعدما عرف إتقانه للغات وقدرته على ترجمة المسرحيات، وأعطاه جورج ابيض دورًا فى مسرحية «أوديب ملكا».

وللقارئ أن يتخيل نجم كوميدى وهو يقف أمام جورج أبيض فى مسرحية تراجيدية جادة، ليقوم أبيض بدورأوديب، بينما يقوم القصرى بدور العراف الأعمى، فيقول أدويب للعراف الذى وصفه بالقاتل «صه يابن الجحيم»، ويأتى الدور على العراف عبدالفتاح القصرى الذى أراد التجويد فرد بصوته وطريقته المميزة «واحسرتااااه أنا تقوللى صه»، فانفجر الجمهور ضحكًا، وارتبك جورج أبيض وغضب بعدما أخرجه القصرى من حالة الاندماج مع الشخصية، فأمر بإغلاق الستار، وانفعل على القصرى فى الكواليس ووصفه بالفاشل وأنه لن يكون ممثلًا أبدًا.

تعجب القصرى لأنه ظن أن ضحك الجمهور معناه نجاحه، فازداد انفعال جورج أبيض وصفع القصرى على وجهه وطرده من المسرح، وصدرت الصحف فى اليوم التالى لتتحدث عن واقعة ضرب جورج أبيض لممثل مبتدئ أفسد العرض المسرحى، واعتقد القصرى أن هذه الصفعة كتبت نهاية مشواره الفنى القصير ولن تقبله أى فرقة مسرحية بعدما انتشرت تفاصيل الواقعة وحكم عليه جورج أبيض بالفشل.

لم يكن القصرى يعلم أن هذه الواقعة ستكون سببًا فى انطلاقه الفنى وسوف ترسم خارطة طريقه ليكون أحد عمالقة الكوميديا الذين لا يتكررون.

أهم أخبار فن وثقافة

Comments

عاجل