المحتوى الرئيسى

بريطانيا تدين منع سفير ميانمار في لندن من دخول مبنى السفارة

04/09 02:01

انتقد وزير الخارجية البريطاني دومنيك راب جيش ميانمار يوم الخميس، عقب منع دخول سفير ميانمار في لندن من دخول مبنى السفارة.

وكتب راب تغريدة يوم الخميس قال فيها" ندين هذه الأعمال المتسلطة من جانب النظام العسكري في ميانمار في لندن أمس، كما إنني أحيي "كياو زوار مين" (سفير ميانمار) على شجاعته".

وأضاف" المملكة المتحدة تواصل الدعوة إلى إنهاء الانقلاب وأعمال العنف، والاستعادة السريعة للديمقراطية".

وتأتي هذه الخطوة بعد أن تحدث زوار مين ضد انقلاب ميانمار العسكري الذي وقع في الأول من فبراير الماضي.

وطالب السفير بالإفراج عن الزعيمة الفعلية المدنية للبلاد أون سان سو تشي، التي احتجزها الجيش في انقلاب فبراير بعد فوز حزبها في الانتخابات بأغلبية ساحقة.

وأثارت تصرفات الجيش احتجاجات واسعة النطاق، والتي رد عليها الجنود بقمع عنيف ضد المواطنين.

وكان قد تم منع "زوار مين" من دخول السفارة بوسط لندن ليل الأربعاء، وهو ما وصفه بـ "الانقلاب" من قبل "جيش ميانمار".

وقال لصحيفة تلجراف البريطانية" هم يرفضون دخولي لمبنى السفارة. هم يقولون إنهم تلقوا تعليمات من العاصمة لذلك يرفضون دخولي".

وعلمت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.ا) أن وزارة الخارجية البريطانية لم تتلق أي إشعار رسمي بشأن إنهاء منصب السفير عبر القنوات الدبلوماسية الملائمة.

وقالت مصادر لـ (د.ب.ا) إن بريطانيا تتواصل مع القائم بالأعمال بالسفارة.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية أيضًا في بيان يوم الخميس إنه "نظرًا لسلوك البلطجة تجاه السيد مين، فإننا نسعى لضمان أن بإمكانه الحياة بأمان في المملكة المتحدة، ريثما يقرر مستقبله على المدى الطويل".

من ناحية أخرى ، ألقى جيش ميانمار القبض على الممثل الشهير باينج تاخون في منزل والدته في يانجون يوم الخميس، وفقا لما ذكرته وسائل إعلامية محلية.

وأشارت التقارير إلى أن الجنود وصلوا في ثمان مركبات عسكرية لاصطحاب الممثل / 24 عاما/، الذي شارك في مظاهرات ضد المجلس العسكري.

وكان تاخون قد تحدث ضد الانقلاب العسكري على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث لديه الملايين من المتابعين.

وكان الجيش قد أصدر في وقت سابق قائمة بمذكرات اعتقال لـ120 شخصية شهيرة، من بينها ممثلون ومشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي وصحفيون، يعتبرون من المناوئين للقادة العسكريين وحاليا يختبئون، وفقا لما ذكرته صحيفة إراوادي.

ومنذ وقوع الانقلاب العسكري في الأول من فبراير الماضي، قام الجيش بقمع المظاهرات بعنف. وقد تم اعتقال نحو 2850 شخصا، وفقا للرابطة المساعدة للسجناء السياسيين، وهى منظمة غير ربحية.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل