المحتوى الرئيسى

شبح الخروج المبكر يهدد القطبين.. الجولة الرابعة عنق الزجاجة للتأهل

03/07 20:04

الأهلى مجموعته سهلة ومحطاته القادمة صعبة.. والزمالك موقفه متأزم ومصيره متعلق باستاد القاهرة

في ليلة حزينة عاشتها جماهير الكرة المصرية أمس السبت، خلال متابعتهم لمباريات دورى أبطال أفريقيا، خسر الزمالك أمام الترجى فى رادس 3/1 فى سيناريو صعب واصل فيه الأبيض عدم تحقيقه أى فوز فى دور المجموعات، أما الأهلي فقد تعادل 2/2 مع فيتا في تعادل بطعم الخسارة ولم يكن متوقعا في ظل فارق الإمكانات بين الفريقين.

وانتصف مشوار دور المجموعات وجاءت نتائج القطبين في النصف الأول غير متوقعة بنسبة كبيرة، فلم يتوقع المتابعون أن يجمع الأهلى حامل اللقب وصاحب المركز الثالث في كأس العالم للأندية 4 نقاط فقط من 3 مباريات من ضمنها مباراتين في القاهرة وفي المقابل كانت محصلة الزمالك ثاني أكثر الفرق تتويجا بدوري الأبطال ووصيف النسخة الماضية نقطتين فقط من 3 لقاءات.

يقع الأهلى في المجموعة الأولى التى يتصدرها سيمبا التنزاني برصيد 7 نقاط ويليه فيتا بـ4 نقاط وبفارق الأهداف عن الأهلي ثم في المركز الرابع المريخ بنقطة وحيدة.

تمثل الجولة الرابعة القادمة للأهلي عنق الزجاجة من أجل الصعود لدور الثمانية، حيث يلتقي الأسبوع المقبل فريق فيتا مجدداً في الكونغو وتوقيت المباراة الثالثة عصراً الذي يعد أحد أهم المعوقات التي تواجه الأحمر في اللقاء القادم.

صعوبة المباراة ليس فقط بسبب التوقيت بل لأن الفريقين بشكل كبير يتنافسون على بطاقة الصعود من المركز الثاني في ظل تفوق سيمبا ويعد المريخ الأقرب للخروج بعد حصوله على نقطة وحيدة من أول 3 جولات.

فيتا يتفوق على الأهلي في فارق الأهداف وهو الأمر الذي سيجعل صعود الأهلي أمرا في غاية الصعوبة في حال خسارته، خاصة وأن فيتا سيوسع الفارق لثلاث نقاط وسيكون متفوقا بفارق الأهداف والمواجهات المباشرة حال تم التعادل مجدداً في النقاط خلال قادم الجولات.

ولذلك سيبحث الأهلي تحقيق التعادل على الأقل، خاصة وأن المتبقي له أسهل نسبياً حيث سيخرج في الجولة التى تليها لمواجهة المريخ وسيختم مباريات المجموعة أمام سيمبا في ستاد القاهرة، أما فيتا فسيخرج لمواجهة سيمبا في تنزانيا وهي مباراة صعبة قد يفقد فيها نقاطا مجددة.

تعثر سيمبا أمام المريخ في الجولة القادمة سواء بالخسارة أو التعادل قد يغير شكل المنافسة الثلاثية مع الأهلي وفيتا، ولكن في حال الفوز والوصول للنقطة العاشرة، مع خسارة الأهلي أمام فيتا سيكون الأحمر الأقرب لمغادرة البطولة من هذه المجموعة.

أما الزمالك فيقع في المجموعة الرابعة التي يتصدرها الترجي بسبع نقاط ويليه مولودية الجزائر بـ 5 نقاط ثم الزمالك ثالثاً بنقطتين وفي المركز الأخير تونجيث بنقطة وحيدة.

موقف الزمالك تأزم، بعد أول 3 مواجهات بسبب التفريط في الفوز على المولودية فى الجولة الأولى، وحتى مواجهة تونجيث في السنغال كانت في المتناول إلا أنه اكتفى بالتعادل وأصبح مضطراً للخروج بنقطة على الأقل فى مواجهة الترجى الذي خرج منها دون نقاط.

وأمل الزمالك أصبح متعلقاً باستاد القاهرة، حيث يستضيف الترجي الأسبوع المقبل ويختم فيه مبارياته عندما يلتقى تونجيث.

أهم أخبار الرياضة

Comments

عاجل