المحتوى الرئيسى

«بسبب خروف وخادمة».. لماذا كرهت سامية جمال الوقوف أمام المرآة؟

03/05 20:44

جمعت بين الأنوثة وخفة الظل، استطاعت أن تُصبح من أشهر الراقصات الاستعراضيات، كانت حياتها مليئة بالأحداث المثيرة للجدل، وظلت حتى الآن مثالا يُحتذى به في الجمال كما أن اسمها يتردد بشدة كُلما تطرق أحدهم إلى سيرة الرقص.. هذه هي سامية جمال، التي تحل اليوم ذكرى ميلادها، التي رغم جمالها الساحر كانت تكره الوقوف أمام المرآة بل وترفضه بشدة.

في مجلة "الإثنين والدنيا" نُشر حوار لسامية جمال، بتاريخ 24 نوفمبر عام 1958، ذكرت فيه أسباب

قالت سامية جمال في حوارها مع المجلة: "إن لى مع مرآتى ذكريات، بعضها يحز فى نفسى وبعضها لا أحب أن يعرفه غيرى، ولأبدأ بما يحز فى نفسى، فقد كنت أقوم بدور مهم فى أحد الأفلام، ولشدة الإجهاد أصابني مرض لم أكترث به حتى لا أتوقف عن العمل ويظنوا أننى تعمدت المرض هربًا من متاعب هذا الدور، وحدث أن قابلتنى إحدى صديقاتى، وكانت لم ترنى من أسبوع، وإذا بها ترفع مرآتها أمام وجهى وتقول لى فى لهفة: مالك كده؟ وشك أصفر ليه؟ إنتى تعبانة؟ يا ختى قطيعة الشغل واللى بيشتغلوه!".

وتستكمل سامية روايتها عن هذا الموقف قائلة إنها حين نظرت إلى المرآة فقدت الوعي مضيفة: "لم أفق إلا بعد شهر قضيته فى مرض حاد توقف بسببه تصوير الفيلم".

وتستكمل سامية جمال السبب الثاني الذي جعلها تكره المرآة قائلة: "كنت اشتريت خروفًا كبيرًا للعيد، وكنت اشتريت مرآة أثرية ثمينة وضعتها فى أحد أركان المنزل، ولم أر كيف تسلل الخروف الملعون من حظيرته إلى المكان الذى أضع فيه المرآة الأثرية، فما إن رأى صورته فيها حتى ظنها غريمًا له، فهجم عليه هجمة قوية جعلت المرآة تتناثر على الأرض حطامًا".

أهم أخبار صحافة

Comments

عاجل