المحتوى الرئيسى

دراسة تؤكد أهمية النوم لربط العاطفة بالذاكرة

02/24 01:14

ذكرت دراسة جديدة أجريت في جامعة ميشيجان في الولايات المتحدة الأمريكية، أن مجموعات الخلايا العصبية التي تنشط أثناء التعلم السابق تستمر في العمل وتكوين الذكريات في أدمغتنا حتى أثناء النوم.

وعكف الباحثون في جامعة "ميتشيجان" على دراسة كيفية تكوين وتخزين الذكريات المرتبطة بحدث حسي معين في الفئران، وقد أجريت الدراسة قبل تفشي جائحة فيروس "كورونا" المستجد، حيث قام الباحثون بفحص الآلية التي تشكلت من خلالها "ذاكرة الخوف" فيم يتعلق بمحفز بصري معين.

ووجد الباحثون، في سياق أبحاثهم التي نشرت في عدد فبراير من مجلة "Nature Communications"، أن الخلايا العصبية التي ينشطها التحفيز البصري لم تحافظ فقط على نشاطها أثناء النوم اللاحق، ولكن النوم مهم أيضًا لقدرتها على ربط ذاكرة الخوف بالحدث الحسي.

كان عدد من الأبحاث السابقة قد أشارت إلى أن مناطق الدماغ شديدة النشاط أثناء التعلم المكثف تميل إلى إظهار نشاط أكثر أثناء النوم اللاحق، ولكن ما لم يكن واضحًا هو ما إذا كانت "إعادة تنشيط" الذكريات أثناء النوم يجب أن تحدث من أجل تخزين ذاكرة المواد المكتسبة حديثًا بشكل كامل.

وقالت الدكتورة " سارة آتون"، رئيس قسم البيولوجيا الجزيئية والخلوية والتنموية في جامعة "إمبريال" في بريطانيا: "جزء مما أردنا أن نفهمه هو ما إذا كان هناك اتصال بين أجزاء الدماغ التي تتوسط في ذاكرة الخوف والخلايا العصبية المحددة التي تتوسط في الذاكرة الحسية التي يرتبط بها الخوف.. كيف يتحدثون معًا، وما يجب عليهم فعله لذلك أثناء النوم؟، نود حقًا معرفة ما الذي يسهل عملية تكوين ارتباط جديد، مثل مجموعة معينة من الخلايا العصبية، أو مرحلة معينة من النوم، "لكن لأطول فترة، يكن هناك حقًا طريقة لاختبار هذا بشكل تجريبي".

الآن، يمتلك الباحثون الأدوات اللازمة لوضع علامات جينية على الخلايا التي يتم تنشيطها من خلال تجربة خلال فترة زمنية محددة.. بالتركيز على مجموعة محددة من الخلايا العصبية في القشرة البصرية الأولية.

ابتكرت آتون، والمؤلف الرئيسي للدراسة طالبة الدراسات العليا بريتاني كلوسون، اختبار الذاكرة البصرية، أظهروا لمجموعة من الفئران صورة محايدة، وعبّروا عن جينات في الخلايا العصبية للقشرة البصرية التي تنشطها الصورة.

للتحقق من أن هذه الخلايا العصبية سجلت الصورة المحايدة، اختبرت آتون وفريقها ما إذا كان بإمكانهم تحفيز ذاكرة محفز الصورة عن طريق التنشيط الانتقائي للخلايا العصبية دون إظهار الصورة لهم. عندما قاموا بتنشيط الخلايا العصبية وإقران هذا التنشيط بصدمة قدم خفيفة، وجدوا أن رعاياهم سيكونون خائفين لاحقًا من المحفزات البصرية التي تبدو مشابهة للصورة التي تشفرها تلك الخلايا. ووجدوا أن العكس صحيح أيضًا بعد إقران المنبه البصري بصدمة القدم، فإن رعاياهم سوف يستجيبون لاحقًا بالخوف لإعادة تنشيط الخلايا العصب.

قالت آتون: "في الأساس، فإن مبدأ التحفيز البصري ومبدأ هذا التنشيط الاصطناعي تمامًا للخلايا العصبية ولدا نفس الإستجابة ".

ووجد الباحثون أنه عندما أعاقوا النوم بعد أن أظهروا للمشاركين صورة وأعطوهم صدمة خفيفة في القدم، لم يكن هناك خوف مرتبط بالمنبه البصري.. تعلم أولئك الذين يعانون من النوم غير الخاضع للتأثير الخوف من التحفيز البصري المحدد الذي تم إقرانه بصدمة القدم.

وأوضح الباحثون: " وجدنا أن هذه الفئران أصبحت تخاف بالفعل من كل محفز بصري أظهرناه لهم ".

وأضافت: "من الوقت الذي يذهبون فيه إلى الغرفة حيث يتم تقديم المحفزات البصرية، يبدو أنهم يعرفون أن هناك سببًا للشعور بالخوف، لكنهم لا يعرفون ما الذي يخشونه على وجه التحديد".

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل