المحتوى الرئيسى

تغييرات جذرية في الأجهزة الأمنية عقب تفجيرات بغداد

01/21 16:11

أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إجراء تغييرات جذرية تخص الأجهزة الأمنية والاستخبارية المسؤولة عن حادث ساحة الطيران في بغداد.

القرار الذي يعتبر الأول عقب التفجيرات التي شهدتها العاصمة بغداد، الخميس، جاءت بعد عقده اجتماعا طارئا مع القادة الأمنيين. 

وذكر بيان حكومي مقتضب، أن "الكاظمي ترأس اجتماعا طارئا لقادة الأجهزة الأمنية والاستخبارية بمقر قيادة عمليات بغداد".

وأعلنت وزارة الصحة والبيئة، الخميس، مقتل 32 شخصا، وإصابة 110 آخرون في تفجير انتحاري مزدوج بوسط بغداد، لم يحدث مثله منذ أكثر من 18 شهرا بالعاصمة العراقية.  

وكشفت وزارة الداخلية، تفاصيل الهجوم الانتحاري الذي استهدف ساحة الطيران، وسط بغداد، حيث قال اللواء خالد المحنا، المتحدث باسم الوزارة، إن "الانتحاري الأول فجر نفسه بعد أن ادعى أنه مريض واجتمع الناس حوله"، مبيّناً أن "الانتحاري الثاني فجر نفسه بعد أن تجمع الناس لنقل المصابين في التفجير الأول".

من جانبها، أكدت قيادة العمليات المشتركة، أن الانفجار الأول وقع قرب سينما غرناطة بعد قيام الإرهابي بالصراخ ونداء المواطنين لمساعدته على أنه مريض.

وتعود الاعتداءات الأخيرة التي أوقعت عددا كبيرا من القتلى في بغداد إلى يونيو/حزيران 2019.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل