المحتوى الرئيسى

كأس العالم لكرة اليد – تفاصيل طرد متطوعي البطولة من الصالات الأربعة

01/15 00:25

تقدم الكثير من الشباب والفتيات للتطوع في بطولة كأس العالم لكرة اليد 2021 رغبة منهم في إفادة بلدهم مصر وإنجاح البطولة وأيضا لإكتساب الكثير من الخبرات بالبطولة.

ولكن ما حدث اليوم من طرد جميع متطوعي البطولة من هم خارج الفقاعة الطبية أصاب المتطوعين بالإحباط الشديد.

فالمتطوع هو الشخص الذي يسخر نفسه عن طواعية ودون إكراه أو ضغوط خارجية لمساعدة ومؤازرة الآخرين بقصد القيام بعمل يتطلب الجهد وتعدد القوى في اتجاه واحد.

فبهذا المعنى متطوعي البطولة هم شباب يرغبون في خدمة وطنهم بإنجاح البطولة دون انتظار مقابل.

فنبدأ الموضوع منذ أن تم فتح باب التقدم للتطوع في البطولة في أغسطس الماضي وتقدم العديد من الشباب وتم تصفيتهم للعدد المطلوب عن طريق مقابلات شخصية في محافظات المتقدمين.

ثم جاء القرار بإجراء مقابلة شخصية أخرى في القاهرة فقط كان من الواضح غرضها هو اختبار للإلتزام بالمجئ دون النظر إلى ابتعاد القاهرة عن بعض المحافظات الأخرى وهو ما حدث من أغلبية المتطوعين حيث التزموا وحضروا لهذه المقابلة.

ليتم توزيع المتطوعين على اللجان المختلفة وبدأ فترة التدريب في الصالات الأربعة بعد حصة تدريبية وحيدة نظرية للتعريف بالبطولة.

بعدها توالت الحصص التدريبية للمتطوعين حتى اقترب ميعاد بدء البطولة حيث انقسم المتطوعين إلى لجان ستدخل في الفقاعة الطبية لاحتكاكها المباشر بالبعثات والقسم الاخر خارجها ويمارس عمله بشكل طبيعي جدا.

كأس العالم لكرة اليد

ليتم وبشكل مفاجئ كما تروي المتطوعة نسمة سليمان المتطوعة بصالة برج العرب حين سؤالها “لقد كنت بلجنة الإقامة وفوجئت قبل بدء البطولة بيوم أن قائد اللجنة بلغهم بتصفية عدد منهم بسبب تقليل عدد الفنادق وبالتالي تقليل عدد المتطوعين”

وأضافت “فقيل لي إما أن يتم تحويلك للجنة الصالات أو تصبحين خارج البطولة تماما وأمر الاستبعاد جاء بشكل عشوائي ومفاجئ ولم يكن متفق عليه من قبل فوافقت على نقلي للجنة الصالات رغبة في إنجاح البطولة”

“ثم وجدت في اللجنة عدم وجود اتصال دائم بين اللجنة المنظمة وقائدي اللجان ووجود تأخير في القرارات فنضطر للعمل ببعض من العشوائية وهذا ليس الحدث الأول الذي أشارك فقد شاركت في العديد منهم من قبل  ولكن هذه المرة لم يكن هناك تواصل جيد”

ولقد أصدر قبل بداية البطولة بيومين قرار عدم حضور الجماهير فماذا هو مصير لجان الصالات والأمن؟

لتبعث تلك الرسالة إلى المتطوعين بعدها بيوم:-

مساء الخير علي حضراتكم جميعا،،،

طبعا عارفين انكم جميعا تعبتوا وحلمتوا معانا اننا نكمل المشوار لاخره ,, من امبارح بنحاول كلجنة متطوعين وبنفكر كيفية التعامل مع المتغيرات الجديدة والقرارت الاخيرة للدولة والحمدلله وصلنا بالتعاون مع وزارة الشباب ودعم معالي السيد الوزير الدكتور/ اشرف صبحي مع اللجنة المنظمة الممثله في كابتن حسين لبيب، اننا مكملين ولكن بتخفيض الاعداد ل 50% ولكن مع التدوير حتي نعطي الفرصة للجميع بتحقيق حلمه بالمشاركة, بمعني اننا هنتقسم لمجموعتين وهنشتغل بالتبادل كل مجموعة يوم

دا الموقف الحالي اللي قدرنا نوصل ليه تقديراً لجهدكم وعدم ضياع تعبكم طوال فتره التدريب واللي كان ليه صدي كبير وواسع .. وسوف يتم شرح دور كل فرد منكم في البطوله عن طريق مسئول المجموعة

ليتجدد الأمل لدى المتطوعين في العمل في البطولة وعدم ضياع مثل هذه الفرصة عليهم بالمشاركة في كأس العالم لكرة اليد .

ولكن تفاجئ اليوم المتطوعين في بداية البطولة بصالة برج العرب بعد حضور المتطوعين ومكوثهم في الصالة لمدة تزيد عن الساعة بوجود مساعدة وزير الشباب والرياضة تنهر المتطوعين وتأمرهم بالخروج من المدرج بشكل مهين للمتطوعين.

وقيل لهم لاعبي المنتخب الروسي والمنتخب البيلاروسي يرفضون النزول إلى أرضية الملعب للإحماء في ظل وجودكم.

فما هي علاقة وجود المتطوعين بالمدرجات باللاعبين حيث أن خرائط الصالة تثبت أن حدود الفقاعة الطبية تنتهي عند حدود الملعب وغرف خلع الملابس وليس لها علاقة بالمدرجات كما توضح الخطوط الحمراء في الصورة.

ليطرد متطوعي الصالات الأربعة خارج الملاعب وخارج البطولة بأكملها بعد تدريب استمر لفترة طويلة بدون الحصول على حقوقهم حتى مثل البطاقة التعريفية للمتطوع والزي الرسمي وحقهم في المشاركة في هذا الحدث الكبير.

ويفاجئ المتطوعين بعد إخراجهم بهذا القرار:

وعند سؤال محمد مجاهد مساعد رئيس لجنة المتطوعين عن تفاصيل ما حدث قال “ليس لدي ما أخبركم به غير الذي تم إبلاغكم به وهذا هو قرار من الاتحاد الدولي لكرة اليد بإخلاء جميع الصالات وهذا أمر خارج عن إرادتنا جميعا وأعتذر لكم جميعا” 

أهم أخبار الرياضة

Comments

عاجل