المحتوى الرئيسى

في ذكرى رحيله.. أسرار جديدة عن «شرير السينما الضاحك» توفيق الدقن

11/26 13:45

عرضت القناة الأولى المصرية"، تقريرًا عن ذكرى وفاة "الشرير الضاحك" الفنان الكبير توفيق الدقن، الذي رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم 26 نوفمبر من عام 1988.

ولد توفيق الدقن، في 3 مايو 1923 ببركة السبع بالمنوفية، ولعب الفنان الراحل في صغره كرة القدم بنادي الزمالك، ثم عمل موظف بالسكة الحديد، وكاتب مخالفات بنيابة المنيا، ليغير مسار حياته ويصبح من واحدًا من أشهر فناني السينما في فترة السيتينيات والسبعينيات، ضمن الدفعة الثانية للمعهد العالي للفنون المسرحية، وعمل مع إسماعيل ياسين وعبد المنعم مدبولي.

بدأ حياته الفنية منذ كان طالبا بالمعهد بأدوار صغيرة، ثم التحق بالمسرح الحر لسبع سنوات، ثم بالمسرح القومي، وظل عضوا به حتى إحالته للتقاعد. وكان للدقن إفيهاته التي لا ننساها على الإطلاق وحفظنا ورددنا جميع إيفيهاته: "أحلى من الشرف مفيش، صلاة النبي أحسن، ألو يا همبكة، انتباه يا دانس، الباز أفندي ساقط التوجيهية وسمسار مراكب وقباني".

وتعرض توفيق لمواقف كثيرة في حياته بسبب نوعية الأدوار التي قام بها وأشتهر بها لتجسيده الأدوار بحرفية شديدة فكان البعض يبتعد عنه بسبب تلك الصفات الشريرة، ولكن على العكس تماما فقد امتلك الدقن بعض الصفات التي لم تتناسب نهائيا مع صفاته أمام الشاشة فقد أتسم بالطيبة الشديدة، عكس شخصيته الشريرة التي جسدها طيلة فترة التمثيل، وكان في أواخر أيامه يقرأ القرآن الكريم كثيرا، بل وختمه أكثر من مرة، وكان يسدي نصائح وفتاوى دينية للكثير من زملائه الفنانين.

ومن أشهر أفلام الفنان توفيق الدقن، صراع في الميناء ودرب المهابيل وابن حميدو وسر طاقية الإخفاء وفي بيتنا رجل وألمظ وعبده الحامولي والناصر صلاح الدين ومراتي مدير عام .

أهم أخبار توك شو

Comments

عاجل