المحتوى الرئيسى

«الناشرين العرب»: إطلاق المؤتمر السنوى الخامس افتراضيا يجعله مؤتمرا غير عاديا | المصري اليوم

11/24 14:16

قال محمد رشاد رئيس الاتحاد الناشرين العرب ان الاتحاد ومعه جميع الاتحادات العربية وجميع الناشرين، يشعرون أنهم جميعا في مركب واحد متكاتفون متضامنون في السراء والضراء، على أمل أن نتجاوز هذه المحنة قريبا وبأقل الخسائر الممكنة.

الأعلى للثقافة يعقد الأمسية الشعرية إشراقات شعرية بدار الأدباء .. الأربعاء

وزيرة الثقافة تنعي الموسيقار الكبير طارق عاكف

أزمة القيم الأخلاقية في المجتمع المصري على مائدة الأعلى للثقافة.. غدًا

واضاف ان إطلاق مؤتمر الاتحاد السنوي الخامس افتراضيا، والذي ينطلق تحت عنوان صناعة المحتوى والتحديات ، خطوة رئيسية نحو التقدم التكنولوجى.

واوضح ان المؤتمر الخامس لن يكون مثل مؤتمراً عادياً "كوننا نمر في أزمة غير عادية، ولم نشهد لها مثيلاً في السابق، لذا فإن على جميع الناشرين وكل ذوي العلاقة بعالم النشر الحرص على المشاركة وطرح ما لديهم من أفكار ليتم صياغتها وبلورتها ووضعها في التوصيات الختامية والعمل على اجتراح الحلول الملائمة للخروج من الأزمة"،

ومن جانبه قال سعيد عبده الأمين العام المساعد لاتحاد الناشرين العرب ورئيس اتحاد الناشرين المصريين أن مؤتمر (الناشرين العرب) والمزمع انعقاده في الأول والثاني من شهر ديسمبر المقبل يشكل فرصة سانحة لعودة الزخم والحيوية إلى المشهد الثقافي العربي، حيث يعتبر الناشر المحور الرئيسي لأي نشاط ثقافي وفكري في العالم العربي.

وأضاف عبده أن هذه المبادرة تأتي حرصاً من الاتحاد على فتح قنوات حوارية بين مختلف العناصر البناءة والمحورية في عودة النشاط التدريجي والكامل لكافة المجالات التي تخص الناشر، وتوفير أقصى ما يمكن من دعم معنوي ومادي يسهل هذه العودة إلى سابق عهدها رغم التحديات التي شكلتها ولا تزال جائحة كورونا.

ورأى أن الناشرين جميعاً متضامنون فيما بينهم، ويؤكدون ضرورة استئناف جميع المعارض العربية لنشاطها المعتاد، وأنهم حريصون تماما على تطبيق كافة الاشتراطات الصحية التي تفرضها الجائحة، آملاً من الله تعالى أن تزول هذه المحنة قريبا عن جميع أنحاء الوطن العربي حتى تعود الحياة كما كانت، بل أفضل مما كانت.

ومن جانبه قال رئيس لجنة تعديل القانون الاساسي لنظام الاتحاد الاستاذ سفيان الأشقر إن هناك مشكلات عديدة باتت اليوم تهدد مصير عالم النشر، ومن أبرزها توقف معارض الكتاب العربية أو معظمها، ما أدى بالتالي إلى تقلص عملية التوزيع إلى أدنى مستوى، فيما وصلت في بعض الحالات إلى ما يقارب الصفر، وهذا الأمر يشكل بالتأكيد حالة شديدة الصعوبة على كل الناشرين باعتبارهم جسداً واحدا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل