المحتوى الرئيسى

حنان الأحمدي.. أول سعودية مساعدًا لرئيس "الشورى"

10/19 01:35

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، مساء الأحد، أمرا بتعيين الدكتورة حنان بنت عبدالرحيم بن مطلق الأحمدي مساعدًا لرئيس مجلس الشورى بالمرتبة الممتازة، لتكون أول امرأة تتولى هذا المنصب

وشملت الأوامر الملكية تشكيل مجلس الشورى برئاسة الشيخ عبد الله آل الشيخ وتعيين 150 عضوا لمدة 4 سنوات.

يأتي تعيين الأحمدي في هذا المنصب في إطار توجهات القيادة السعودية لتمكين المرأة بشغلها المناصب القيادية في مختلف المجالات، وتعبيرا عن الثقة الملكية الكاملة بالمرأة وأنها على قدر المسؤولية للقيام بجهود نوعية في أي منصب تتولاه.

والأحمدي أكاديمية سعودية متخصصة في مجال الاقتصاد والإدارة الصحية، وتملك خبرات طويلة في مجال العمل البرلماني، حيث كانت من بين الدفعة الأولى من النساء التي تم تعيينهن في مجلس الشورى لأول مرة في يناير/كانون ثاني عام 2013.

والأحمدي من مواليد مكة المكرمة، حاصلة على بكالوريوس الاقتصاد من كلية العلوم الإدارية بجامعة الملك سعود عام (1406هـ)، وماجستير الإدارة الصحية من كلية الدراسات العليا في الصحة العامة والطب الاستوائي بجامعة تولين - نيو آورليانز بلويزيانا في الولايات المتحدة الأمريكية عام ( 1409هـ)، والدكتوراه في الإدارة الصحية من كلية الدراسات العليا في الصحة العامة بجامعة بتسبرغ ببنسلفانيا في الولايات المتحدة الأمريكية عام (1415هـ).

والأحمدي كانت من بين الدفعة الأولى من النساء التي تم تعيينهن في مجلس الشورى قبل 8 سنوات، واحتفظت بعضويتها في المجلس على مدار دورتين متتاليتين، قبل أن تتولى منصبها الجديد في مستهل الدورة الثالثة.

وتدرجت في العديد من المناصب داخل معهد الإدارة العامة، وصولا لتوليها منصب مدير عام الفرع النسائي لمعهد الإدارة العامة خلال الفترة من (٢٠٠٩-٢٠١٣)، ثم أستاذ دكتور الإدارة الصحية بمعهد الإدارة العامة عام (٢٠١٧).

وللأحمدي العديد من المساهمات المهنية والمجتمعية؛ فهي عضو مجلس الأمناء بمنتدى الرياض الاقتصادي (٢٠١٣ حتى الآن)، و عضو مجلس الأمناء -جامعة الأمير مقرن (٢٠١٨ حتى الآن)، ومقيم بجائزة الشيخ خليفة للأداء الحكومي المتميز – الدورة الثانية - فئة أوسمة رئيس مجلس الوزراء (٢٠١٢).

كما سبق وأن عملت مستشارة غير متفرغة في الخدمات الطبية بالقوات المسلحة مركز الدراسات الصحية بالمستشفى العسكري بالرياض 2007.

أيضا لها العديد من المؤلفات والأبحاث والمشاركات العلمية والبحوث في مجال إدارة الخدمات الصحية والقيادة الإدارية، من بينها كتاب "سلامة المرضى وجودة الرعاية الصحية "، و"الدور القيادي للمرأة".

وحققت المرأة السعودية في عهد الملك سلمان مكاسب عديدة وإنجازات تاريخية، ففي العام الأول لحكمه (تولي الحكم في 23 يناير/كانون ثان 2015) تم إجراء أول انتخابات بلدية تشارك فيها المرأة كناخبة ومرشحة في تاريخ المملكة يوم 12 ديسمبر/كانون الأول 2015، وقد توجت بفوز 21 امرأة بمقاعد في انتخابات المجالس البلدية في دورتها الثالثة.

وبدأت السعوديات في قيادة السيارات منذ 24 يونيو/حزيران 2018، تنفيذاً لأمر تاريخي أصدره العاهل السعودي في 26 سبتمبر/أيلول 2017، يقضي بالسماح للمرأة باستصدار رخصة قيادة سيارة "وفق الضوابط الشرعية".

وفي 14 فبراير/شباط 2018 تم السماح للمرأة بالبدء بعملها التجاري والاستفادة من الخدمات الحكومية دون الحاجة لموافقة ولي الأمر، كما تمت إتاحة العديد من الوظائف للنساء التي كانت حكراً على الرجال.

وكانت السعودية استهلت عام 2018، في 12 يناير/كانون الثاني، بالسماح للنساء بدخول الملاعب السعودية للمرة الأولى، وأعلنت الهيئة العامة للرياضة جاهزية 3 ملاعب في جدة والرياض والدمام لاستقبال العائلات.

وفي عام 2019، حصلت المرأة السعودية على حزمة مكاسب، بموجب تعديلات على أنظمة وثائق السفر والأحوال المدنية والعمل جرت في 2 أغسطس/آب من العام نفسه، منحتها مزيدا من الحقوق على أكثر من صعيد، وأتاحت لها استخراج جوازات سفر ومغادرة البلاد دون شرط موافقة ولي الأمر.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل