المحتوى الرئيسى

بينهم مصري.. حكاية 3 أشخاص استهانوا بكورونا فأصابتهم (فيديو وصور)

10/19 01:03

سخرية كبيرة أطلقها عدد من المواطنين في مختلف دول العالم، حول الاستخفاف بالتحذيرات من خطورة فيروس كورونا المستجد عند بداية انتشاره مطلع العام الحالي، ولكن 3 أشخاص منهم أثاروا جدلا كبيرًا نظرًا لعدد متابعيهم الكبير إلى جانب إصابتهم بالفيروس بعد الاستهانة به.

ونرصد لكم خلال التقرير التالي حكاية 3 أشخاص استهانوا بكورونا فأصابتهم، من بينهم مواطن مصري:

لم يكن مدرب اللياقة البدنية الأوكرانى، ديميترى ستوجوك، صاحب الـ33 عامًا، يعترف بفيروس كورونا، وسبق أن قال لمتابعيه على وسائل التواصل الاجتماعي، وعددهم مليون متابع إن هذا المرض ليس موجودًا، لكن شاء القدر أن يصاب بالفيروس ويتوفى بعد أيام قليلة من إصابته.

وكتب "ديميترى" إلى جمهوره بعد ظهور الأعراض عليه وثبوت إيجابية تحليل كورونا: "أريد أن أشاركم كيف مرضت وأن أحذر الجميع بشدة، كنت أعتقد أن فيروس كوفيد-19، غير موجود حتى أصبت به"، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

وحرص "ديميتري" على كتابة تفاصيل حالته الصحية على صفحته منذ إصابته بالفيروس، وسبق أن كتب منشورًا لجمهوره، قال فيه إنه استيقظ في تركيا على ألم شديد فى الرقبة وصعوبة فى التنفس وبالعودة إلى موطنه أوكرنيا وإجراء اختبار كوفيد-19 ثبتت إيجابية حالته وتم نقله إلى المستشفى، وبعدها كتب عن معاناته النفسية أثناء وجوده فى المستشفى: "المستشفى ممتلئ بالكامل وبعض المرضى يعالجون في الممرات".

وفوجئ المتابعون له بزوجته وأم أطفاله الثلاثة صوفيا ستوجوك، 25 عامًا، تعلن خبر وفاته بعد تعرضه لمضاعفات شديدة في القلب، إثر إصابته بفيروس كورونا.

ضجة كبيرة شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي، خلال شهر مايو الماضي، بعد وفاة الشاب المصري، محمد نادي بسبب كورونا، والذي سبق له الاستهانة بالفيروس.

وكان "نادي" قد تداول فيديو في بداية تفشي الفيروس، عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك"، نصح المواطنين خلاله بعدم الخوف من كورونا فهي مجرد مؤامرة أمريكية صنعت في أحد المختبرات الصينية، معلقًا: "أنتم يا مصريين خايفين من كورونا؟، دي أونطة وإحنا شربناها".

"أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ"، آية قرآنية بدأ بها "نادي"، حديثه عن الجائحة العالمية، يوم 16 مارس الماضي، مضيفًا: "كورونا فزاعة وأونطة وطعم إحنا بنبلعه باختصار بسيط كلنا عارفين أن اقتصاد الصين متنبأ ليه خلال سنوات بسيطة أنه يبقى أعلى اقتصاد في العالم وهيهيمن على السيطرة الأمريكية".

وأضاف: "زي ما الولايات المتحدة الأمريكية قبل كده فككت الاتحاد السوفيتي، خلقت حتة فيروس بيشبه أعراض الإنفلونزا العادية وعملت منه شبح وفزاعة ترعب بيها العالم كله تضرب اقتصاد الصين، إحنا يا مصريين خايفين من دور برد يا جماعة بتفكروا إزاي ده أونطة وإحنا بنبلعها".

قبل أن ينهي "نادي" الفيديو بانتقاد إقبال المواطنين على شراء وتخزين مستلزماتهم بطريقة كبيرة، بالإضافة لإغلاق الصالات الرياضية، محذرًا من تأثير ذلك على الاقتصاد، لكنه دعا في الوقت ذاته إلى اتخاذ الاحتياطات الضرورية لعدم الإصابة بالمرض.

وبعد مرور ما يقارب الشهر ونصف على الفيديو الذي ظهر خلاله يدعى أن المرض مجرد مؤامرة ولا ينبغي الخوف منه، حتى تعرض للإصابة بالجائحة العالمية، حيث أوضح معاناته ببعض الكلمات يوم 3 مايو الماضي، قائلا: "كلمتين أول ما قدرت أكتبهم كتبتهم، أنا بقالي أسبوع في العناية المركزة، لأن عندي مضاعفات كتير في جسمي خصوصًا الكلى والرئة".

وتداول "النادي" فيديو صادم في مايو الماضي، تحفظ "الوطن" عن نشره، نظرًا لصعوبة المحتوى الذي جاء به، من داخل العناية المركزة، ويظهر فيه وهو لا يستطيع الكلام، وهو يقول بصعوبة: "أنا بموت أنا بموت لا إله إلا الله محمد رسول الله"، ليفارق الحياة في النهاية متأثرًا بالجائحة العالمية التي أصابت ملايين الأشخاص حول العالم.

وفي مارس الماضي، سخر الفرنسي رودي جوبير لاعب "يوتا جاز" في دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين، من الحديث عن فيروس كورونا المستجد، حيث تعمد لمس أجهزة الصحفيين الموجودة أمامه في المنضدة في نهاية إحدى المؤتمرات الصحفية قبل المباراة.

وبعد مرور يومين فقط، أُصيب اللاعب بفيروس كورونا المستجد، حيث عبر عن أسفه بسبب عدم تعامله بجدية مع خطورة فيروس كورونا، وعلّق اللاعب الفرنسي الشهير صاحب الـ27 عاماً في فيديو، عبر حساب دوري السلة الأمريكي على تويتر: "حالتي تتحسن بشكل تدريجي طفيف كل يوم"، بحسب "العربية".

وقال جوبير: "كنت أتمنى لو تعاملت مع هذا الأمر بجدية أكبر وأتمنى من الجميع أن يفعل ذلك"، وذلك قبل إعلان تعافيه في نهاية الشهر ذاته.

انفجرت قنبلة ضخمة، تعود إلى الحرب العالمية الثانية، بعد اكتشافها في إحدى القنوات المائية في بولندا.

«مجرد وهم»، هكذا يصف أحمد محمد عبدالغنى، استشارى بالمركز القومى للسموم، العلاج بسم النحل، حيث لا تستمر فاعليته كثيراً

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل