المحتوى الرئيسى

بعض الأدوية المثبطة للمناعة لا تزيد من خطر الإصابة بـ COVID-19 - اليوم السابع

09/16 21:07

أكد باحثو الأمراض الجلدية، أن المرضى الذين يخضعون للعلاج المثبط للمناعة للأمراض الجلدية والروماتيزمية الشائعة مثل الصدفية والتهاب المفاصل الروماتويدي ليسوا في خطر متزايد للإصابة بـ COVID-19 ، ويجب أن يستمروا في تناول أدويتهم كما هو موصوف.

ووفقا للباحثين،  في نظام هنري فورد الصحي في دراسة نشرت في المجلة من الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، فإن  معظم هؤلاء المرضى ليسوا أكثر عرضة للإصابة بـ COVID-19 من عامة الناس ، على الرغم من ضعف جهاز المناعة لديهم، وعلى حد قولهم فإن هذه النتائج يجب أن تطمئن المرضى والأطباء على حد سواء.

أدوية المناعة

ووفقا للمؤلف الرئيسى للدراسة، : "إذا كنت بحاجة إلى دواء مثبط للمناعة حتى يتم التحكم في حالتك بشكل جيد ، فلا يجب أن تخاف من الاستمرار في تناول هذا الدواء أثناء الوباء".

تعد الدراسة واحدة من أولى الدراسات التي تحلل العلاقة بين الأدوية المثبطة للمناعة للأمراض الجلدية وخطر الإصابة بعدوى COVID-19 ونتائجه، وحتى وقت قريب ، لم يكن معروفًا سوى القليل عن إدارة المرضى الذين يتناولون هذه الأدوية أثناء الجائحة وما إذا كانوا معرضين لخطر متزايد للإصابة بـ COVID-19 أو المضاعفات ذات الصلة بسبب ضعف جهاز المناعة لديهم.

أجرى الفريق البحثى، تحليلًا بأثر رجعي لـ 213 مريضًا كانوا يتناولون أدوية مثبطة للمناعة لمرض التهابي بوساطة مناعية. تم اختبار المرضى لـ COVID-19 بين 1 فبراير و 18 أبريل وكانوا يتلقون أدوية مثبطة للمناعة لمدة شهر على الأقل قبل اختبارهم لـ COVID-19.

من بين 213 مريضًا ، تم اختبار 36 ٪ من COVID-19 بشكل إيجابي ولم يكن لديهم احتمالية أكبر للدخول إلى المستشفى أو وضعهم على جهاز التنفس الصناعي من عامة السكان.

لم يكن هناك دليل على أن أي دواء واحد مثبط للمناعة يزيد من احتمالات اختبار المريض للإصابة بمرض خطير أو الإصابة به، وكان العرق مؤشرا على حالة COVID-19 ، حيث كان لدى الأمريكيين من أصل أفريقي احتمالات أكبر للاختبار إيجابية.

أهم أخبار مرأة

Comments

عاجل