المحتوى الرئيسى

وزير التعليم العالي: مستشفيات جامعة الإسكندرية تشهد طفرة نوعية

08/15 12:41

أشاد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العالمى، بمستشفيات الاسكندرية، مؤكدًا انها تشهد طفرة نوعية في التطوير لتقديم خدمات طبية مميزة للمواطنين، لافتاً أنه تم  تزويد المستشفيات بأحدث المعدات التقنية والمستلزمات والأجهزة الطبية العالمية لتوفير خدمة طبية متميزة يلمسها المواطن البسيط، فضلا عن تخفيف الآلام عن كاهل المرضى المترددين على مستشفيات الإسكندرية الجامعية من مختلف محافظات الجمهورية.

وأثنى عبد الغفار، على  أعمال التطوير التي تمت بالمستشفيات ، والتي تعد نقلة نوعية في الخدمة الطبية المقدمة في مستشفيات الإسكندرية الجامعية ، وأضاف ان الوزارة تسعى  لتقديم كل الدعم للمستشفيات الجامعية لرفع مستوى الخدمة العلاجية المقدمة للمواطن المصري .

جاء ذلك خلال افتتح الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية، أعمال التطوير بكلية الطب بجامعة الإسكندرية بقيمة 65 مليون جنيه، وذلك بحضور اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، والدكتور هشام جابر نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب ، والدكتور علاء رمضان نائب رئيس الجامعة لشئون البيئة وخدمة المجتمع ، الدكتور وائل نبيل، عميد الكلية، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس بالكلية ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية.

فيما أكد الدكتور عصام  الكردي رئيس جامعة الاسكندرية  أن تلك الافتتاحات تأتي في إطار خطط التطوير الشاملة لمستشفيات جامعة الإسكندرية، والتي تسهم في تقديم خدمة طبية متميزة في شتى التخصصات الطبية الدقيقة، وأكد الكردي أن افتتاح مركز التدريب الطبي والذي يعد الأول داخل كلية الطب

ويضم المركز عدد 8 قاعات للمحاضرات ، قاعة للتدريب على النماذج الطبية والمناظير، غرفة عمليات لإجراء مختلف التدخلات الجراحية المطلوبة للتدريب على حيوانات التجارب  ، كما يضم المركز قاعة للكمبيوتر وقاعة أخرى للمكتبة الرقمية.

وملحق بالمركز قاعة كبرى لاستقبال المؤتمرات مجهزة على أعلى مستوى من التقنيات الحديثة تستطيع استيعاب اكثر من 300 فرد،  وقد تكلف إعادة تأهيل وتجهيز المبنى مبلغ 30 مليون جنيه مصري، مؤكدا أن المركز يهدف  إلى تقديم التدريب في كافة صوره للأطباء من مختلف التخصصات الطبية على الجديد والمتطور في مجال الطب والجراحة، ولا يقتصر فقط التدريب على الأطباء المصريين بل سيمتد ليشمل الاطباء من الوطن العربي ومن القارة الافريقية.

كما أكد الكردي أنه تم تطوير العديد من المشروعات داخل المستشفيات الجامعية، حيث تم إنشاء وتجهيز مركز جديد للسموم بالمستشفى الرئيسي الجامعي بطاقة استيعابية 30 سريرا، وأسرة عناية مركزة، وصيدلية اكلينيكية، ويقدم المركز أيضا خدمة الاستشارات الدوائية والتي سوف يتم البدء فيها بعد شهرين من الآن، ويعتبر مركز السموم الجديد هو الوحيد في محافظات الوجه البحري وقد روعي في انشاؤه وتجهيزه احدث المعايير في مكافحة العدوى وطريقة التشغيل، وقد تكلف انشاؤه مبلغ 5 ملايين جنيه مصري.

كما تم إنشاء وتطوير وحدة جراحات العمود

كما تم تطوير المدرج الرئيسي بالقسم وتجهيزه بأحدث شاشات العرض " smart screen"، وقد تكلفت جميع التطويرات مبلغ ثمانية ملايين وخمسمائة جنيه، هذا بالإضافة لتطوير قسم علاج الأورام والطب النووي، حيث تم تحديث جميع العيادات بالقسم ، واستخدام الحاسب الآلي في إدخال بيانات المرضى تمشيا مع سياسة الدولة والجامعة في التحول الرقمي تمهيدا لربط جميع المستشفيات الجامعية بشبكة كمبيوتر واحدة، وأضاف أنه تم تجهيز القسم بأحدث جهاز اشعة للثدي "ماموجرام" وذلك للكشف المبكر على أورام الثدي وذلك ضمن المبادرة الرئاسية للكشف المبكر لاورام الثدي، وتم شراء وتشغيل احدث جهاز محاكي بالأشعة المقطعية " CT simulator" وإنشاء وحدة للعلاج بالإشعاع والحصول على كافة التراخيص اللازمة لها ، وأيضا تطوير العنابر الداخلية وغرف المرضى وتجهيز غرفة لتلقي المرضى العلاج الكيميائي، وقد تكلف ذلك مبلغ 24 مليون جنيه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل