المحتوى الرئيسى

مالك "سفينة الموت" بمرفأ بيروت.. الداخلية القبرصية تنفي تقارير عن جنسيته - فالصو

08/07 14:03

ردت وزارة الداخلية القبرصية، على تقارير صحفية زعمت أن مالك سفينة روسوس التى نقلت "شحنة الموت" إلى بيروت، وتسببت في الكارثة الكبرى، يحمل جواز سفر قبرصي.

ونفت وزارة الداخلية في بيان، "النشرات والتقارير في الصحف اليومية  التي تقول أن مالك سفينة روسوس، التي تنقل 2750 طنا من نترات الأمونيوم لديه جواز سفر قبرصي".

وذكرت وسائل الإعلام اليونانية أنه في إطار التحقيق في الانفجار الذي وقع في ميناء بيروت، تبحث أجهزة الأمن القبرصية عن روسي، زعمت أنه تمت مصادرة السفينة وشحنة الملح الصخري المنفجرة، وأبلغت الشرطة القبرصية بدورها أنه ليس لديها معلومات بشأن البحث عن مواطن روسي.

وأفاد مصدر دبلوماسي في وقت سابق لوكالة "سبوتنيك" أن الروسي، الذي تطلق عليه وسائل الإعلام اليونانية مالك السفينة المنكوبة، تواصل مع القنصلية الروسية في قبرص.

مولدوفا تنفي مسؤوليتها عن انفجار بيروت: سوء التحزين العامل الأهم

ووصلت المادة الكيماوية، التي سببت أسوأ انفجار تشهده بيروت إلى العاصمة اللبنانية قبل 7 سنوات على متن سفينة شحن متهالكة يستأجرها رجل أعمال روسي، ووفقا لقبطان السفينة لم يكن من المقرر أن تتوقف هناك.

وبحسب سكاي نيوز عربية، قال بوريس بروكوشيف، الذي كان قبطان السفينة "روسوس" عام 2013 "كانوا جشعين"، موضحا أن مالك السفينة أبلغه أن عليه أن يتوقف، بشكل لم يكن في برنامج رحلته، في لبنان لتحميل شحنة إضافية.

وأوضح بروكوشيف أن السفينة كانت تحمل 2750 طنا من مادة كيماوية سريعة الاشتعال من جورجيا إلى موزمبيق عندما جاءه الأمر بالاتجاه إلى بيروت في طريقه عبر البحر المتوسط.

وطُلب من طاقم السفينة تحميل بعض معدات الطرق الثقيلة ونقلها إلى ميناء العقبة الأردني قبل استئناف الرحلة إلى أفريقيا، حيث كان من المقرر تسليم نترات الأمونيوم لشركة تصنيع متفجرات. لكن السفينة لم يكتب لها أن تغادر ميناء بيروت أبدا بعد أن حاولت دون جدوى تحميل الشحنة الإضافية بأمان لتسقط في براثن نزاع قانوني طويل بخصوص رسوم الميناء.

أهم أخبار متابعات

Comments

عاجل