المحتوى الرئيسى

"أميرة" محاربة السرطان تنتصر على "بعبع" الثانوية العامة بـ99.15%

08/04 17:49

معاناة كبيرة عاشها الطلاب خلال العام الدراسي 2020/2019، وتحديدا في التيرم الثاني، بعد تفشي فيروس كورونا، في ظل الإجراءات الاحترازية التي فرضتها الحكومة للسيطرة على الفيروس، والتي كان من بينها منع التجمعات، وبالتالي إغلاق المدارس وسناتر الدروس الخصوصية، علاوة على الإجراءات الوقائية خلال خوض الامتحانات لطلاب الثانوية العامة.

لكن معاناة الطالبة أميرة أحمد يحيى، فاقت الجميع، فهي محاربة سرطان، لتعيش إلى جانب معاناة إجراءات كورونا، مصاعب المرض اللعين، الذي ينهش جسدها الضعيف، لكنها قهرت الصعاب وتفوقت في الثانوية العامة وحصلت على مجموع 99.15%.

أجواء صعبة عاشتها "أميرة" لكنها قررت تحرير نفسها من الضغوط، فأخبرت كل من حولها بأنها قررت تأجيل الامتحانات هذا العام، لتمنح نفسها فرصة لالتقاط الأنفاس، والمذاكرة وخوض الامتحانات بعيدا عن السؤال المعتاد "عملتي إيه في الامتحان؟"، ليفاجئ الجميع بنجاحها في الثانوية العامة، بل وتفوقها.

"كان لازم أبعد نفسي عن موضوع عملتي إيه في الامتحانات، وأنا قولت السنة هتروح عليا، بس الحمدلله ربنا كبير، وآسفة عشان كنت بقول أنا أجلت السنة بس كنت خايفة أجيب مجموع وحش والحمد الله أن نجحت"، هكذا أعلنت "أميرة" عن نجاحها عبر حسابها على فيس بوك.

واستكملت "أميرة": "أنتم عارفين إني كنت تعبانة وبموت في المستشفى، محدش فكر يسأل عليا غير يوم الامتحانات، وقولت إني أجلت.. أنا مغلتطش، ومش خبيثة، بس أنا تعبت من كلامكم".

وتفاعل متابعو محاربة السرطان، في تهنئتها بالنجاح: "فرحتلك جدًا حبيبتي"، "ألف مليون مبروك يا عمري"، "ما شاء الله، والله فرحتلك".

وشاركت بعد ذلك "أميرة" متابعيها في حيرتها من الكلية التي تدخلها: "بشري ولا إعلام ولا ألسن؟".

وأميرة أحمد يحيى، هي إحدى محاربات مرض السرطان، الذي أصابها في الرئة مرتين متتاليتين. 

أهم أخبار مرأة

Comments

عاجل