المحتوى الرئيسى

هل يختبئ كورونا في أجسامنا؟.. ما نعرفه عن كيفية تخفي الفيروسات في الدماغ والخصيتين!

08/03 14:04

بينما يتعافى الملايين من الأشخاص من "كوفيد-19"، فإن السؤال الذي لم يُجاب عليه هو إلى أي مدى يمكن للفيروس أن "يختبئ" لدى الأفراد الذين تعافوا على ما يبدو.

وإذا كان الأمر كذلك، فهل يمكن أن يفسر هذا بعض الأعراض طويلة المدى لـ"كوفيد-19"، أو يشكل خطرا لانتقال العدوى إلى الآخرين حتى بعد الشفاء؟.

واستعرض ويليام بيتري، وهو طبيب وعالم في الأمراض المعدية بجامعة فيرجينيا، يعتني بالمرضى المصابين بالعدوى ويجري بحثا عن "كوفيد-19"، ما هو معروف "اليوم" عن المرض المزمن أو المستمر.

- ما هي العدوى الفيروسية المزمنة أو المستمرة؟

دراسة تكشف ارتباطا غير متوقع بين حقن البوتوكس ومرض عقلي خطير

ونحتاج إلى معرفة المزيد حول الإصابات الجديدة بفيروس كورونا، قبل النظر في توصيات مماثلة.

ويتأخر التعافي من "كوفيد-19" لدى العديد من الأفراد، مع أعراض تشمل السعال وضيق التنفس والتعب. ويبدو من غير المرجح أن هذه الأعراض ترجع إلى استمرار وجود الفيروس، حيث أن الأعراض لا تأتي من مواقع ذات امتيازات مناعية.

- أين يمكن أن يستمر فيروس كورونا الجديد بعد الشفاء من "كوفيد-19"؟

تشمل المواقع الأخرى التي اكتُشف فيروس كورونا فيها، المشيمة والأمعاء والدم وبالطبع الجهاز التنفسي. ولدى النساء اللواتي يصبن بـ"كوفيد-19" أثناء الحمل، تحدث المشيمة عيوبا في الأوعية الدموية للأم التي تغذي المشيمة.

ومع ذلك، لم يتم تحديد أهمية هذا على صحة الجنين.

ويمكن لفيروس كورونا الجديد أن يصيب الجنين أيضا عن طريق المشيمة. وأخيرا، يتواجد الفيروس في الدم وتجويف الأنف والحنك، لمدة تصل إلى شهر أو أكثر بعد الإصابة.

وتشير الدلائل المتزايدة إلى أن فيروس كورونا، يمكن أن يصيب المواقع المناعية المتميزة، ومن هناك، ينتج عنه عدوى مزمنة مستمرة - ولكن ليست كامنة.

ومن السابق لأوانه معرفة مدى تأثير هذه الالتهابات المستمرة على صحة الفرد مثل الأم الحامل، على سبيل المثال، ولا مدى مساهمتها في انتشار "كوفيد-19".

ومثل العديد من الأمور في هذا الوباء، فإن ما هو غير معروف اليوم معروف غدا، لذا ترقبوا وخذوا الاحتياطات اللازمة، حتى لا تصابوا بالعدوى، أو الأسوأ من ذلك، أن تنشروها إلى شخص آخر.

أهم أخبار صحة وطب

Comments

عاجل