المحتوى الرئيسى

مترجم غوغل الجديد يفك شفرات اللغة الهيروغليفية

07/16 19:15

اللغة المصرية القديمة، أو اللغة الهيروغليفية، من اللغات التي يصعب تعلمها ودراستها. لكن شركة غوغل قررت الاحتفال بذكرى اكتشاف حجر رشيد، وهو الحجر الذي يحتوي على مفاتيح رموز اللغة الهيروغليفية، بجعل هذه اللغة متاحة للجميع عن طريق إصدار تطبيق (Fabricius) الذي سيمثل أداة مساعدة للعلماء في فك ألغاز اللغة الهيروغليفية.

كما سيساعد هذا المترجم على تعريف جمهور أوسع بالحضارة المصرية القديمة بشكل مبسط وتفاعلي كما نقل الموقع الألماني (FutureZone). ونشرت شركة غوغل المترجم الافتراضي الجديد على منصة "الفنون والثقافة" المجانية التابعة لها، والتي تسمح للمستخدم بالتعرف على مقتنيات أثرية وغيرها من المعلومات لدى أكثر من ألفي مؤسسة ثقافية حول العالم.

ويمكن الاطلاع على هذه المعلومات بتقنية الواقع الافتراضي والصور عالية الجودة، بحسب ما نقل موقع (Egypt Independent) المصري. واضاف الموقع أن الأداة الرقمية الجديدة متاحة لترجمة الهيروغليفية إلى اللغة الإنكليزية والعربية.

شركة غوغل قررت الاحتفال بذكرى اكتشاف حجر رشيد لإطلاق هذا التطبيق.

وفي بيان على موقع غوغل كتب تشانس كونيور، مدير برنامج غوغل للفنون والثقافة، أن التطبيق مكون من ثلاثة أقسام وهي: التعلم واللعب والعمل الأكاديمي. وأضاف أن قسمي التعلم والعمل يتميزان بطابع بسيط وتفاعلي مرح بينما يمثل قسم العمل الاكاديمي أداة مساعدة للباحثين والعلماء.

كما سيسمح التطبيق للمستخدمين بكتابة رسائلهم باللغة الهيروغليفية والتعرف على رموز ومعاني هذه اللغة القديمة على حد قوله.

ونقلت شبكة بي بي سي عن غوغل أن هذه الأداة الرقمية هي الأولى من نوعها التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لفك شفرة اللغة الهيروغليفية. ويعنى هذا أنه كلما زاد استخدام هذا التطبيق، كلما صارت ترجمته أكثر دقة مع الوقت.

وعلى الرغم من ترحيب الكثيرين بهذه الخطوة، إلا أن أحد الخبراء حذر من المبالغة في وصف قدرات هذا التطبيق. ونقلت بي بي سي عن رولاند إنمارش، وهو أستاذ في علم المصريات بجامعة ليفربول الإنكليزية، قوله: "رغم أن هذه الأداة مثيرة للإعجاب، غير أنها لا تحل محل خبير مدرب على قراءة الرموز القديمة. "

 وأضافت بي بي سي أن التطبيق يسمح للمستخدم بتحميل صور رسوم هيروغليفية ومعالجتها رقمياً حتى يستطيع قراءتها بوضوح. كما يقوم التطبيق بتنقيح وإصلاح النصوص الهيروغليفية غير الواضحة، وهو ما تأمل غوغل أن يؤدي إلى اكتشاف معلومات تاريخية جديدة.

تشهد العاصمة المصرية أول عملية ترميم من نوعها للتابوت الفرعوني الأكثر شهرة في العالم، حيث بدأت مجموعة من علماء الأثار بالقاهرة العمل على صيانة تابوت الملك توت عنخ أمون، والمكون من عدة طبقات. ومن المتوقع أن تستغرق عملية الترميم ثمانية أشهر حتى تنتهي بشكل كامل.

خلال عملية الصيانة، سيتم حماية الطبقة الخارجية من التابوت المغلفة بالذهب من خلال تغطيته بخيمة عازلة من البلاستيك. ويصل طول النعش الملكي المصنوع من الخشب والذهب إلى 2.23 متر، كما يتميز النعش بالقناع المنحوت أعلاه وجه الملك قابضا بيده على الصولجان رمز الحكم.

بينما بدأ العمل على تابوت توت عنخ أمون، تتعرض المومياء الخاصة به كذلك للفحص. ويُعتقد أن الملك تولى عرش مصر وهو في التاسعة من العمر، ليفارق الحياة في سن الثامنة أو التاسعة عشر في الأغلب. وبالرغم من قضاء العلماء لسنوات طويلة في دراسة ما تبقى من الملك الصغير منذ اكتشاف مقبرته عام 1922، مازالت وفاة الملك محاطة بالغموض.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل